الطيران هو أفضل وسائل السفر

دعونا نواجه الأمر، فقد كان 2016م عاما عصيبا للسفر الجوي. ففي وقت مبكر منه، وبسبب أحوال الطقس الشتوي السيئة تأخرت الآلاف من الرحلات الجوية، وترك الملايين من المسافرين الذين تقطعت بهم السبل في جميع أنحاء العالم. وفي الربيع، فقدت طائرة بأكملها في مكان ما فوق المحيط الهندي، وما زلنا لا نملك دليلا على مكان وجودها. وفي الآونة الأخيرة، أسقطت طائرة تجارية على منطقة الحرب الدولية، مما دفع الرحلات الجوية إلى أن تحول من النقاط الساخنة المماثلة من أجل الحفاظ على السلامة. وأعقب ذلك سلسلة من الحوادث البارزة التي تركت الكثير منا يشكك في الحكمة من السفر على متن طائرة مرة أخرى. ولكن، أنا هنا لأقول لكم أننا يجب أن ندفع تلك الأفكار جانبا، ونستمر في استخدام السفر الجوي كلما لزم الأمر.

فبدءا من التكاليف المعقولة والسرعة والاتاحة والأمان والترفيه، هناك 9 أسباب لماذا لا يزال الطيران أفضل وسيلة للسفر. دعونا نتعرف عليها سويا.

الطيران هو أفضل وسائل السفر

9 أسباب لماذا لا يزال الطيران أفضل وسيلة للسفر

السفر بالطيران آمن: القول المأثور القديم أن الطيران هو الطريق الأكثر أمانا للسفر لا يزال صحيحا اليوم – و السجل الحافل لصناعة الطيران يدلل علي ذلك. على أساس يومي، هناك أكثر من 93،000 من الرحلات الجوية التجارية المقررة في جميع أنحاء العالم، ومع ذلك يمكننا أن نذهب أسابيع أو أشهر دون وقوع حادث مميت. وعندما تدرس الأرقام، فان فرص تحطم الطائرة التي تسافر عليها متناهية الصغر. وفي الواقع وحتي في حالة حدوث حادث أو هبوط الطائرة اضطراريا، فمن المرجح أن يبقى معظم المسافرين على قيد الحياة. فرصة ركوب الطائرة التي ستتعرض لحادث مميت هي واحد من سبعة ملايين. وهذا معناه أنه حتى لو كنت تطير كل يوم من حياتك، سيكون لديك السفر لمدة تسعة عشر ألف سنة قبل أن تواجه حادث مميت. وقد أظهرت دراسة لجميع حوادث الطيران التي وقعت في الولايات المتحدة بين عامي 1993م و 2000م أن أكثر من 90٪ من الركاب والطاقم قد نجو.

تكاليف الطيران معقولة: قد لا يبدو الأمر كذلك للوهلة الأولي ولكن عندما يتم مقارنتها بمعدلات للتضخم، فأن أسعار تذاكر الطيران تكون منخفضة في معظم الوقت. في الواقع، أنها قد انخفضت بشكل مطرد لمدة 30 عاما، مما يسمح للكثير منا أن يطير أكثر من أي وقت مضى. زيادة المنافسة، وزيادة كفاءة الطائرات، والقدرة على المساومة عن طريق مواقع الانترنت، و غيرها من العوامل التي لعبت دور في هذا الاتجاه. وفي حين أننا قد لا نزال نعتقد في ارتفاع أسعار تذاكر الطيران عندما يحين الوقت للحجز، فاننا في الواقع محظوظون لأننا نعيش في عصر تكون فيه تكلفة الطيران لا تزال بأسعار معقولة – نسبيا.

لا يزال أسرع طريقة للوصول الي أي مكان: إذا لم يكن لديك سوى عدد محدود من الأيام للسفر، وكنت تريد حقا قضاء وقت ممتع في وجهتك، فان الطيران لا يزال افضل خيار لك. إذا كنت تسافر محليا، فيمكنك العثور على رحلة من شأنها أن توفر لك الكثير من الوقت و توصلك إلى وجهتك في وقت مبكر من اليوم، مما يسمح لك بدء العطلة الخاص بك في أقرب وقت من وصولك. و علي جانب اخر، إذا اخترت قيادة السيارة، يمكنك قضاء أيام في السيارة قبل أن تصل إلى ذلك المكان، مما يقلل بشكل كبير من مقدار الوقت الذي يمكنك إنفاقه هناك فضلا عن الارهاق الشديد. وفي نهاية رحلتك، عندما تكون على استعداد للذهاب إلى منزلك، يمكن أن تحصل على رحلة في غضون ساعات قليلة، في حين تواجه رحلة العودة بالسيارة التي يمكن أن تبدو مؤلمة.

هو الطريق الوحيد للوصول إلى بعض الأماكن، تاهيتي مثلا؟ هل تحلم بالتسكع على الشاطئ في تاهيتي؟ السفر بالطائرة حقا هو الخيار الوحيد لديك. أيام أخذ القوارب البطيئة إلى أوروبا أو الي أي مكان آخر في العالم قد ذهبت منذ فترة طويلة بلا رجعة. فقد فتح السفر بالطيران عددا غير محدود من الاحتمالات التي تسمح لنا بزيارة الأراضي البعيدة، وتجربة وجهات فريدة من نوعها، واستكشاف كوكبنا على أكمل وجه. العديد من تلك الأماكن ببساطة لم يكن الوصول لها متاحا بالنسبة لمعظمنا دون السفر الجوي الحديث.

التسلية علي متن الطائرات: غالبا ما تكون الطائرات الحديثة مجهزة بأحدث أنظمة الترفيه التي تضع مجموعة مختارة من الأفلام والبرامج التلفزيونية والموسيقى والألعاب في متناول أيدينا. وهذا يمكن أن يساعد علي تمرير الوقت بسرعة أكبر أثناء الرحلة، والسماح لنا بالاسترخاء أكثر خلال تلك العملية. وحتى لو لم يكن لديك نظام الترفيه المدمج في الطائرة التي تستقلها، فيمكنك جلب وسيلة الترفيه الخاصة معك. معظم المسافرين يجلبون علي متن الطائرت الهواتف الذكية والحواسب اللوحية، والتي يمكن أن تملأ الفراغ بترفيه لطيف.

يمكنك استغلال الوقت في العمل: يمكن أن تحمل معك جهاز كمبيوتر محمول عند السفر، بسبب وجود بعض وقت الفراغ على متن الطائرة أثناء الطيران، تتوافر الفرصة لتكون أكثر إنتاجية مما لو كنت تقود السيارة إلى وجهتك. إذا كان لديك رحلة طويلة، فإنه يمكن أن يكون الوقت المثالي لسحب الكمبيوتر والحصول على بعض العمل المنجز، أو حتى مجرد النسخ الاحتياطي لبعض الصور من رحلتك. العديد من الطائرات على المسارات المحلية تقدم الآن إمكانية الاتصال بالإنترنت أيضا، مما يسمح لك بالرد على رسائل البريد الإلكتروني أو تسجيل الوصول مع الأصدقاء والعائلة في الوطن. هذه الخدمات نفسها متاحة علي بعض الرحلات الدولية أيضا.

شعور المجتمع بين الركاب: غالبا ما يكون هناك شعور بأن الجميع على متن الطائرة يسافرون معا، حتى لو لمجرد وقت قصير. وهذا بدوره يمكن أن يدمر الحواجز ويخلق محادثات جيدة بين الركاب. لقد وجدت أن الناس عموما متحمسون جدا للرحلة التي هم على وشك القيام بها، وغالبا ما يريدون تبادل هذا الإثارة مع الآخرين. في أكثر من مناسبة، كان لي محادثة مثيرة للاهتمام وممتعة مع شخص كنت جالسا بجانبه، مما ساعد علي تمرير وقت الرحلة بسرعة. بالتأكيد، سوف تجلس في بعض الأحيان بجوار شخص لا يريد أن يتحدث – أو الأسوأ من ذلك – ولكن في كثير من الأحيان، فإن الشعور بالصداقة الحميمة التي يشعر بها الركاب يمكن أن يخلق صداقة وجيزة في الهواء ويجعل الرحلة أكثر متعة.

يمكنك النوم: إذا كنت واحدا من هؤلاء الركاب المحظوظين الذين يمكن أن ينام على متن الطائرة، فان الطيران سيمنحك الفرصة لتعويض ما فاتك من النوم، والوصول إلى وجهتك مع كثير من الراحة. قيلولة سريعة يمكن أن تساعد على تقصير وقت الرحلة كذلك، وتتركك منتعشا و مستعدا لأي مغامرات تنتظرك.

مناظر رائعة: إذا كنت محظوظا بما فيه الكفاية للحصول على مقعد النافذة، فانه غالبا ما سيتم مكافئتك ببعض المناظر الرائعة خارج النافذة. لا يوجد شيء يضاهي الطيران فوق الريف، في حين أن البحيرات والأنهار والجبال، والمناظر الطبيعية الجميلة الأخرى تمر من تحتك. حتى في الليل، عندما يغطي الظلام السماء، فمن المتعة أن تنظر وترى جزر الضوء التي تنتشر في جميع أنحاء العالم من أسفل.

مواضيع متعلقة