تطور طائرات السفر في المستقبل

في الواقع يفضل أي شخص يسافر على متن الطائرة أن يكون مقعده الخاص ذات مساحة أكبر قليلا تكفي لمد أرجلهم, ولحسن حظنا جميعا، يعمل مصممي الطائرات حاليا على خلق ظروف أكثر راحة بكثير لجميع المسافرين وخاصة المسافرين لمسافات طويلة.

وقد اختارنا لك في هذه المقالة بعض من أفضل الابتكارات والتي قد تكون قريبا في رحلتك القادمة, فبعض منها بارعة!

  • عمل نظام ترفيه شخصي

تطور طائرات السفر في المستقبل

إن اطلاق الاعلانات عبر أشياء مثل الفيسبوك أصبح الآن ذروة الذكاء التكنولوجي بالنسبة لمعظم شركات الطيران, ولكن البعض من تلك الشركات- التي تحرص على ابقاء عينها على كل تكنولوجيا ناشئة في صناعة الطيران- بدأت في إدخال مراكز ترفيه فردية مدمجة في طائراتهم, حتى أنه يمكنك ايصال جهازك بهم من خلال الشبكة داخل الطائرة.

  • تقديم نظام مساعدة داخل الطائرة

لقد زودت الشركة الهولندية “ايرفاي” شركات الطيران منخفضة التكلفة بنظام لاسلكي خاص يقوم بتحميل معلومات المسافر مباشرة إلى جهازك, ويوفر لك فرصة قراءة مجلات الطائرة واختيار الأفلام لمشاهدتها وطلب الوجبات والقيام بعمليات شراء معفاة من الرسوم.

  • خلق واقع افتراضي بديلا عن الإنترنت

يلجأ العديد من الركاب إلى نيتفليكس أو أمازون من أجل تسلية أنفسهم أثناء الرحلة, ولكن العديد من شركات الطيران ترغب في منافسة مقدمي مثل هذا الترفيه بالرغم من وجود احتمال ضئيل حتى الآن للقيام بذلك, وتقوم الآن شركة ترانسافيا التي تديرها الخطوط الجوية الفرنسية وشركة كانتاس الاسترالية باختبار تكنولوجيا الواقع الافتراضي كوسيلة لتوفير وسائل ترفيه بديلة لركابها.

  • توفير مقاعد فائقة الراحة مع تكنولوجيا الواقع الافتراضي

سيكون من السهل كثيرا أن تتمتع بجميع الابتكارات التي تخطط شركات الطيران أن تقدمها لنا إذا كنت تجلس في مقعد لطيف ومريح, هذا صحيح وربما يكون ذلك هو أكثر شيئ رائج من المتوقع أن يصبح حقيقة واقعة على متن الطائرة قريبا, وربما يوجد ما هو أكثر من ذلك، فشركة كانتاس تخطط لتقديم مجموعة من نظارات الواقع الافتراضي لتسمح لك الاسترخاء بسهولة أكبر في حين تتمتع هذا المستوى الجديد من الراحة, كل هذا متاح بالفعل في بعض الرحلات الجوية على متن الدرجة الأولى منها.

تطور طائرات السفر في المستقبل

  • توفير مقاعد المسرح والسينما

تقوم الشركة الايطالية “أفيوينتيريورز” بتصميم مقاعد طيران خاصة تنطوي إذا لم يكن يجلس عليها أحد, في نظام مشابه لذلك الذي يوجد في دور السينما, وذلك سيجعل الحركة حول المقصورة اسهل بكثير لأولئك الذين يسافرون في الدرجة السياحية، شاهد فيلم أثناء رحلتك وستشعر وكأنك في السينما وليس في الطائرة.

  • توفير كابينة نوم فردية

هناك تصميم مبتكر من قبل شركة “تصميم المصنع” يدعى “اير لاير” قد يكون المتوج لتكنولوجيا الطيران الجديدة, فالشركة تخطط لطرح كبائن نوم فردية بدلا من المقاعد, سيكون ركاب الدرجة الأولى قادرين على الاسترخاء بها مع ضوء ومصدر صوت ومنظم درجة الحرارة خاص بهم, وقد تم تصميم هذه المقاعد للاستفادة بشكل أفضل من مقصورة الطائرة، ولكنها تتطلب استثمارا كبيرا، وبالتالي ينظر فيها من قبل عدد قليل من الشركات حاليا.

ولن يمر وقت طويل قبل أن تصبح الكثير من هذه الابتكارات الرائعة متاحة لجميع الركاب, والتي نأمل أن تساعدنا على نسيان متاعب الرحلات الجوية الطويلة!

مواضيع متعلقة