طيران السعيدة

طيران السعيدة Felix Airways Limited, also known as Al Saeeda هي شركة طيران خاصة يمنية تعمل بنظام الطيران منخفض التكلفة. يقع مقر الشركة الرئيسي في العاصمة اليمنية صنعاء وتتخذ طيران السعيدة من مطار صنعاء الدولي مركز لعملياتها، بالاضافة إلى مقراتها الثانوية في مطار عدن الدولي و مطار المكلا الدولي، تأسست شركة طيران السعيدة في مارس عام 2008 وأطلقت أولى رحلاتها في أكتوبر عام 2008 وكانت رحلة داخلية من صنعاء إلى مطار عدن الدولي، وتتوزع أسهم الشركة كالاتي: المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص تأخذ 75% من الأسهم، فيما تأخذ الخطوط الجوية اليمنية نسبة 25% المتبقية.

طيران السعيدة

أسطول ووجهات طيران السعيدة

يتكون أسطول طيران السعيدة من أربع طائرات من طراز “بومباردير” كندية الصنع (CRJ-700, CRJ-200)، وتسير الشركة ضمن خطة خمسية تتضمن رفع أسطول السعيدة بطائرة كل عام حتى يصل أسطولها إلى 8 طائرات وذلك لربط معظم مطارات اليمن بالخطوط الإقليمية وتلبية للطلب المتزايد على خطوط النقل الداخلي والخارجي، وقد انضمت للأسطول الطائرة بوينج 737-300 أولى الطائرات ضمن تلك الخطة الخمسية في ديسمبر 2014 حيث انطلقت أولى رحلاتها من مطار صنعاء الدولي الى ابها في المملكة العربية السعودية.

وتقدم الشركة خدماتها إلى وجهات داخل اليمن و خارج اليمن، فطيران السعيدة يخدم محليا 9 مدن هم: صنعاء، عدن، تعز، الريان، الحديدة، الغايده، سيئون، جبال عتق وسقطرى. كما تخدم وجهات خارجية مثل المملكة العربية السعودية في الدمام، المدينة المنورة، أبها، جدة، جازان، الرياض والطائف، والامارات العربية المتحدة في دبي والشارقة، وسلطنة عمان في صلالة، بالاضافة الى بيروت، جيبوتي، الإسكندرية، الدوحة، البحرين، الخرطوم، زنزيبار، هارجيستا، مومباسا ودار السلام.

خدمات طيران السعيدة

لقد أسهمت شركة طيران السعيدة في تنشيط الحركة السياحية باليمن و لعبت دورا مهما في تطويرها من خلال ما قدمته من خدمات للسياح والوافدين والزوار المتنقلين بين المحافظات مع الحفاظ على المعايير والالتزام بالتوقيت الزمني المحدد لها. وتسعي الشركة باستمرار إلى زيادة عدد وجهاتها داخليا وخارجيا و تحسين جودة خدماتها لجذب المزيد من العملاء والمسافرين، وقامت طيران السعيدة بفتح الحجز الآلي للمسافرين من خلال الإنترنت وإدخال خدمات جديدة لبعض الرحلات. كما تسعى الشركة إلى تحديث أسطولها واستبدال بعض الطائرات بطائرات إيرباص سعة 140 راكب بهدف تسيير الرحلات الدولية والوطنية.

وقد توقفت رحلات طيران السعيدة مع بدء الضربات السعودية على اليمن في ما عرف بعاصفة الحزم، ثم استأنفت الشركة رحلاتها الجوية الداخلية بعد توقف دام عدة شهور. وتقوم شركة طيران السعيدة بالتوسع التدريجي وفق خطط ودراسات قائمة على تلبية احتياجات المواطنين في تنقلاتهم الخارجية وبما يضمن خدمة الاقتصاد الوطني، وتتم عمليات التوسع بالتنسيق مع الخطوط الجوية اليمنية الشريك الدائم للشركة.

ومن خلال الشراكة التي تمت بين شركة طيران السعيدة وشركة كيسان الصينية لصناعة الطائرات تم إنشاء مركز صيانة دعم فني وإقليمي بقرية الشحن الجوي بمطار عدن الدولي لتغطية احتياجات أسطول طيران السعيدة والشركات الإقليمية التي يتم التعامل معها.

مواضيع متعلقة