طيران سما

طيران سما Fly Sama سما للطيران أو خطوط سما الجوية هي شركة طيران سعودية خاصة تعمل بنظام الطيران الاقتصادي منخفض التكلفة، ويقع مقرها الرئيسي في مدينة الدمام حيث تتخذ من مطار الملك فهد الدولي مركزا لعملياتها، وقد كانت ثاني شركة طيران في السعودية تعمل بنظام الطيران منخفض التكلفة بعد شركة طيران ناس، ولكنها أعلنت خطوط سما الجوية إفلاسها في أغسطس من عام 2010 و أوقفت جميع رحلاتها.

طيران سما

نبذة تاريخية عن طيران سما

تأسست شركة طيران سما في مايو عام 2007، عن طريق عدد من الأفراد المستثمرين والشركات. وبدأت خدماتها في الطيران الداخلي بدعم إدارة وتشغيل من قبل شركة مانجو البريطانية للطيران، وذلك بعد حصولها على تصريح كشركة طيران وطنية. و تولت شركة مانجو أعمال تشغيل وتأسيس الشركة، وفي 24 أغسطس من عام 2010 أوقفت الشركة جميع رحلاتها معلنة إفلاسها.

أسطول وشبكة رحلات طيران سما

قامت طيران سما باستخدام 6 طائرات من طراز بوينج B737-300، والتي تم استئجارها من أكبر الشركات المؤجرة للطائرات، وخضع هذا الأسطول لأعلى المقاييس الدولية المتعلقة بالصيانة من قبل شركة لوفتهانزا.

وكانت الشركة تسير رحلاتها المنخفضة التكلفة إلى أكثر من 11 وجهه، تشمل رحلات داخلية في داخل المملكة العربية السعودية الى كل من: مطار الملك فهد الدولي في الدمام – مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة – مطار الملك خالد الدولي في الرياض – مطار أبها الإقليمي في أبها.

و رحلات خارجية إلى كل من: مصر (مطار برج العرب الدولي في الإسكندرية و مطار أسيوط الدولي في أسيوط ) – الإمارات العربية المتحدة (مطار الشارقة الدولي في الشارقة) – الأردن (مطار الملكة علياء الدولي في عمان) – سوريا (مطار دمشق الدولي في دمشق ومطار حلب الدولي في حلب) – السودان (مطار الخرطوم الدولي في الخرطوم) – لبنان (مطار بيروت رفيق الحريري الدولي في بيروت)، كل ذلك من خلال 164 رحلة أسبوعية حتى تم إيقاف رحلات خطوط سما الجوية في 2010.

أسباب توقف طيران سما

حدثت خلال السنوات الأخيرة عدة تغيرات بالمملكة العربية السعودية في صناعة النقل الجوي الداخلي، والتي لم تصب مطلقا في مصلحة الرحلات الداخلية وشركات الطيران منخفضة التكاليف مثل شركة طيران سما وطيران ناس، و اللتان تعتمدان على البيع النقدي وتعدد السعر الذي يعتمد على مدة شراء التذكرة. مما تسبب في أن الشركة لم تستطع الصمود ومن ثم اتخذت قرارا مصيريا بتعليق رحلاتها.

ومنذ انطلاق سما للطيران في مارس عام 2007 قامت بتشغيل نقاط الخدمة الإلزامية التي اعتمدتها هيئة الطيران المدني، مما تسبب في خسارة كبيرة ومتراكمة على الشركة بسبب ضعف الطلب على تلك الرحلات مع وجود حد أعلى للأسعار لا يمكن تجاوزه، و دون تلقي أي دعم أو إعفاء من دفع رسوم على هذه الرحلات. ونظرا للأزمة المالية التي مرت بها طيران سما، تم تسريح جميع العاملين بها وإيقاف مؤقت لجميع رحلاتها منذ أغسطس 2010 وحتى أجل غير مسمى.

وقد قامت هيئة الطيران المدني مؤخرا بتقديم مزايا جديدة ستمنحها للشركات الناقلة من أهمها إلغاء التشغيل من نقاط إلزامية وتقديم خيارات متعددة. منها حرية اختيار مركز العمليات الأساسي، وحرية اختيار التشغيل الداخلي والدولي ضمن حدود الاتفاقات الدولية بين السعودية والدول. بالإضافة إلى أولوية التشغيل الدولي من مطارات المملكة الداخلية. وكان ذلك لفتح المجال أمام شركات الطيران لأن دخول أي شركة طيران للنقل الداخلي يمنح إضافة كبيرة لسوق النقل السعودي والاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى توفير خيارات متعددة للسفر أمام المسافرين، وتوفير حجوزات الطيران خاصة في المواسم التي يعاني فيها بعض المواطنين والمقيمين في المملكة. فهل ستعود سما للطيران مجددا بعد الاستفادة من هذه المزايا؟

مواضيع متعلقة