كيف يتم تحديد أسعار تذاكر الطيران

هل شعرت يوما أن خطوط الطيران قد ظلمتك؟ ربما اذا تعرفت علي كيفية تحديد أسعار تذاكر الطيران ستتغير تلك الفكرة.

أسعار تذاكر الطيران شديدة التقلب و التغير علي مدار الساعة، فأحيانا تكون رخيصة بشكل لا يصدق وأحيانا اخري تكون باهظة الثمن بشكل جنوني. اذا كنت تشعر بالحيرة أو الارتباك في كل مرة تقوم بشراء تذكرة طيران، أو تشعر بأنه ربما قد تم خداعك من جانب خطوط الطيران، فربما يكون السبب وراء ذلك أنك لا تفهم الكيفية التي يتم من خلالها تحديد أسعار تذاكر الطيران.

لا تقلق سنأخذ بيدك من خلال هذا المقال لتتعرف عن الطريقة التي يتم بها تحديد أسعار تذاكر الطيران، و سبب تقلب تلك الأسعار و تغيرها بشكل سريع. كذلك سنطلعك علي بعض الأسرار التي ربما تجعلك تحصل علي حجز أرخص تذاكر الطيران لسفريتك القادمة و عندها بالتأكيد ستكون سعيدا.

كيف يتم تحديد أسعار تذاكر الطيران

كيف يتم تحديد أسعار تذاكر الطيران؟

لفهم الكيفية التي يتم من خلالها تحديد أسعار تذاكر الطيران نحتاج الي أن نلقي نظرة تاريخية علي صناعة الطيران ككل. فقد كان أول راكب يستقل طائرة تجارية مقابل مبلغ من المال هو أبراهام فيل Abram C. Pheil عمدة مدينة سان بطرسبرج الأسبق. وحدث ذلك في مطلع عام 1914م، و كانت الرحلة ذات التذكرة الواحدة بين مدينتي سان بطرسبرج و تامبا ذهابا و ايابا بقيمة 400 دولار أمريكي، عقد عليها مزاد علني وفاز به السيد فيل ليقوم بالرحلة التي خصصت لأداء بعض العمل علي متن القارب الطائر من طراز 14 Benoist airboat بقيادة الطيار طوني جانوس Tony Jannus الذي قطع المسافة في 23 دقيقة.

و منذ نشأته كان الطيران التجاري خدمة موجهة للأغنياء الذين كانوا قلة في المجتمعات الغربية في ذلك الوقت، ومع تطور الصناعة و زيادة العرض أخذت خطوط الطيران تفكر في عرض خدماتها علي شريحة أوسع من المجتمع. مما دعا تلك الشركات لوضع نظام جديد لتحديد أسعار تذاكر الطيران خلال الخمسينات من القرن الماضي. كان مفاد هذا النظام الجديد أن تقوم خطوط الطيران بتسعير تذاكر الطيران طبقا لفئتين: الفئة الأولي هم الأغنياء و رجال الأعمال و كانت تذاكرهم باهظة الثمن ولكن في المقابل يحصلون علي مستوى عالي من الخدمات، و الفئة الثانية هم السياح و تتميز أسعار تذاكرهم بالانخفاض و محدودية الخدمات. و استمر العمل بهذا النظام حتى ثمانينات القرن الماضي، حيث ازداد كلا من العرض و الطلب علي السفر الجوي بصورة مضطردة، و ازدادت المنافسة بين خطوط الطيران محليا وعالميا، فتم وضع النظام الحالي لتسعير تذاكر الطيران.

النظام الحالي لتسعير تذاكر الطيران

تم وضع النظام الحالي لتسعير تذاكر الطيران في ثمانينيات القرن الماضي، حيث يمكن هذا النشاط خطوط الطيران من تنويع خدماتها، و وجهات و توقيتات رحلاتها، و عدد الركاب في كل رحلة، و درجات السفر علي متن كل رحلة، بسهولة و يسر مع تحقيق أكبر قدر ممكن من الربح من كل رحلة. نعم “تحقيق أكبر قدر ممكن من الربح في كل رحلة” هذا هو المبدأ الذي يحكم نظام تسعير تذاكر الطيران الحالي، و علي أساسه يتم تحديد ثمن كل تذكرة من التذاكر المتاحة علي متن كل رحلة طيران.

لنأخذ مثالا توضيحيا: نفترض أن شركة الخطوط الجوية السعودية ترغب في تحقيق ربحا صافيا من رحلتها من جدة الي الرياض و قدره خمسة و سبعون ألف ريال سعودي، علما بأن الطائرة من طراز ايرباص تتسع الي نحو 250 راكب، فان هذا لا يعني بالتأكيد أن كل تذكرة ستكون بثمن قدره ثلاثة الاف ريال سعودي لأن مقاعد الطائرة تقسم الي درجات. كما أن الشركة لن تمانع أبدا من تحقيق ربح اضافي علي المبلغ المستهدف. لذلك اذا كان سعر تذكرة الطيران علي الدرجة الأولي (20 تذكرة) 5000 ريال، و درجة رجال الأعمال (10 تذاكر) 7000 ريال، فان بيع هذه التذاكر يعني أن الشركة قد حققت الربح المستهدف و زيادة، كما أن قيمة تذاكر المقاعد الباقية (220 تذكرة) تعتبر ربحا زائدا، و هنا يهدف نظام تسعير تذاكر الطيران الي تحقيق أقصي ربح ممكن للشركة مع بيع جميع التذاكر المتاحة علي متن الرحلة. ويقوم هذا النظام علي معادلات و عوامل معقدة تتداخل فيما بينها لتحديد سعر كل مقعد متاح علي متن الرحلة. فما هي تلك العوامل التي تستخدم في تحديد أسعار تذاكر الطيران؟

عوامل تحديد أسعار تذاكر الطيران

تتمثل العوامل التي تتحكم في تحديد أسعار تذاكر الطيران في الاتي:

  • مسافة السفر: من البديهي أن تزيد أسعار تذاكر الطيران كلما زادت المسافة المقطوعة أثناء الرحلة.
  • عدد مرات التوقف: الرحلات المباشرة تكون غالبا أغلي من الرحلات متعددة الوقفات و التي يضطر فيها المسافر الي تغيير الطائرة ربما عدة مرات.
  • توقيت الرحلة: الرحلات الليلية و التي لا تلقي اقبالا كثيفا تكون أسعار تذاكر الطيران بها أرخص من غيرها اثناء النهار.
  • توقيت الحجز: توقيت الحجز مهم جدا بالنسبة لتسعير تذاكر الطيران، فالرحلات المحجوزة خلال اللحظات الأخيرة غالبا ما تكون باهظة الثمن و ذلك لشدة احتياج المسافر لها. و بوجه عام كلما كان ميعاد حجز تذكرة الطيران مبكرا كلما كان السعر أفضل.
  • عوامل العرض والطلب: الرحلات التي تغادر أثناء العطلات و مواسم الاجازات تكون غالبا أسعارها باهظة، كذلك تلك الرحلات المتوجهة الي وجهات مشهورة ويزداد الطلب عليها، و بالعكس تنخفض أسعار تذاكر الطيران أثناء مواسم المدارس و الامتحانات لانخفاض الطلب.
  • مستوي الخدمة: من البديهي أن ترتفع أسعار تذاكر الطيران كلما زادت الخدمات المقدمة علي متن الرحلة، و تنخفض أسعار التذاكر مع انخفاض مستوي الخدمات.
  • المنافسة بين الخطوط: كلما زادت خطوط الطيران العاملة علي نفس الوجهة كلما قلت أسعار تذاكر الطيران، و العكس بالعكس.
  • ثمن الوقود: أسعار البترول تؤثر علي أسعار وقود الطائرات، و تعد تكلفة تزويد الطائرة بالوقود عاملا مهما في تسعير تذاكر الطيران.
  • تكاليف الرحلة: تتعرض خطوط الطيران الي عدد من الرسوم و التكاليف التي تضطر الي أن تدفعها لتشغيل طائراتها علي وجهة معينة. مثل رسوم العبور في بعض الأجواء، و رسوم الهبوط في بعض المطارات، و تكاليف اقامة أطقم الضيافة و القيادة بأحد الفنادق اذا اضطرو لذلك، و غيرها من الرسوم و التكاليف التي تدخل بالتأكيد في سياسة تسعير تذاكر الطيران.

 

مواضيع متعلقة