مذاق الأطعمة والمشروبات أثناء الطيران

لقد كان تقديم الأطعمة والمشروبات على متن الطائرة سابقا نوعا من الترف, ولكن تقديم الطعام في الطائرات الآن يعد أحد الخدمات الأساسية, خاصة عندما تتأخر الرحلة لفترة طويلة ويضطر الركاب الى الانتظار وتمضية وقتهم وهم جالسين في الطائرة, فيكون في هذه الحالة تقديم ساندوتش شهي ومشروب لذيذ الحل الذي يساعد في تخفيف الكثير من تذمر الركاب.

ولكن للأسف قد تنتهي توقعاتك بتناول وجبة خفيفة لذيذة بخيبة أمل, وذلك لأن مذاق الطعام في الواقع يختلف كثيرا عنه داخل الطائرة, وتزداد هذه الظواهر شدة عندما تحلق الطائرة في السماء, إذ يصبح فجأة مذاق مشروب كوكتيل الطماطم أفضل من الكولا, بينما ستجد مشروب الشاي بالنعناع الذي عادة ما يكون منعشا شبيها بالمياه الراكدة, والعصير الذي يكون ظازج ومنعش في المنزل يعطي مذاق حمضي مر في الطائرة.

لقد ألقينا في هذا المقال نظرة على هذه الظاهرة الغريبة, وإليك الآن تفسير لماذا تكون بعض الأطعمة ذو مذاق مختلف عندما تكون في الطائرة مما هي عليه وانت في غرفة المعيشة في منزلك؟

مذاق الأطعمة والمشروبات أثناء الطيران

مذاق الاطعمة و المشروبات اثناء الطيران

إذا وجدت أن الطعام المقدم لك على متن الطائرة سيئ الطعم فاعلم أن السبب ليس متعلقا بسوء خدمات شركة الطيران، بل بسبب تغير حاسة التذوق لديك، ويأتي الفضل في فهم التغير في حاسة التذوق على متن الرحلات الجوية من دراسة عام 2010 أجرتها أندريا برداك, من معهد فراوينهوفر الألماني, والتي بينت كيف أننا نلاحظ تغير حاستي التذوق والشم عندما نكون في الطائرة وكأن الإنسان مصاب بالأنفلونزا, حيث تكون هذه الظاهرة نتيجة لتغير التأثيرات الفيزيائية الخارجية وهي:

1. الانخفاض الشديد في الرطوبة

إن أول شيئ يتشوش لديك عند دخولك الطائرة يكون حاسة الشم, فمع نسبة الرطوبة من 10 الى 20 يصبح داخل الطائرة جافا تماما كجفاف الصحراء, وهذا المناخ الشديد يسبب على الفور جفاف في الأنف مما يحد من مدى احساسك بالروائح, وبالتالي يكون تمييز الأطعمة أقل في المذاق الحلو والمالح على حد سواء, حيث من المعروف أن البشر يعتمدوا كثيرا على حاسة الشم من أجل تذوق كل نكهات الوجبة, وهذا يتأثر أيضا بانخفاض نسبة الحموضة.

كما يؤدي جفاف الفم الى أن اللعاب يقل كثيرا وهو سائل شديد الأهمية لأنه من يبدأ عملية الهضم وفي نفس الوقت هو المسئول عن اطلاق المواد الكيميائية المكونة للروائح الموجودة في الطعام

2. صوت الضوضاء العالي في الخلفية

يوجد شيئ آخر غير معروف في حاسة التذوق وهو ما يسمى “umami” الأومامي, وهو جزء من حاسة التذوق في البشر الذي يعطي النكهة اللذيذة الى الأطعمة مثل: الجبن, اللحم, الطماطم أو صوص الصويا, ويمكن للضوضاء في الخلفية أن تزيد من هذا الأومامي, ولذلك يفضل الكثير من الناس عصير الطماطم الحار عن عصير التفاح الحلو.

3. انخفاض الضغط الجوي

الى جانب خلل حاستي الشم والتذوق يوجد أيضا عامل الضغط الجوي, وأن السوائل تتمدد أو تنكمش طبقا للضغط الجوي, ولكن لم يتوصل العلم الى الآن على اجماع بهذا الشأن, لذلك من الأفضل لك إذا كنت ترغب في شرب كوب لتهدئة أعصابك أن تفعل ذلك قبل ركوب الطائرة قبل ان تتخدر حاستك للتذوق لتستمتع بمشروبك بمذاقة الطبيعي, أما بالنسبة لمحبي الشاي فيفضل أن يتخلو عن مشروبهم المفضل عند التحليق لأن الضغط المنخفض يجعل من المستحيل غلي الماء بشكل صحيح وبالتالي تكون النتيجة غير مرضية.

كيف تستمتع بأشهى الوجبات أثناء الطيران

كل ما سبق لا يعني أنه عليك أن تجوع وتعطش على متن الطائرة, ولكن هناك خدعة بسيطة تجعلك تخدع حاسة التذوق وتجعلها تعمل وهي “السينيستيسيا”, وهي ظاهرة تحدث عند ربط حاستين معا, على سبيل المثال عند سماع الموسيقي ستتحفز حاسة الاومامي والتي من الممكن أن تجعل قائمة الطائرة من أشهى الوجبات, فقط ارتدي سماعات الاذن الخاصة بك واستمتع بموسيقي جميلة تناسب وجبتك الشهية, فهذا سيحفز حاسة السمع ويخلق تصور جديد يطغي على حاسة التذوق. ما رأيك في الاستماع الى بيتلز مع شرائح اللحم أو موزارت مع وجبة السمك!

نرحب بتعليقك