مطار الأبرق الدولي

مطار الأبرق الدولي Al Abraq International Airport هو مطار دولي ليبي يقع ببلدة الأبرق التابعة لمحافظة درنة، علي ساحل البحر المتوسط وعلي بعد ثمانية عشر كيلومترات شرق مدينة البيضاء في أقصى شمال شرق ليبيا. يحمل المطار رمز المنظمة الدولية للطيران المدني إيكاو: HLLQ، و رمز الاتحاد الدولي للنقل الجوي إياتا: LAQ. ويدير المطار سلطة الطيران المدني الليبية متمثلة في مصلحة الطيران المدني.

مطار الأبرق الدولي

تاريخ مطار الأبرق الدولي

يرجع تاريخ انشاء مطار الأبرق الدولي الي العام 1967م، وقد توقف المطار عن العمل بسبب الانقلاب العسكري الذي شهدته ليبيا خلال عام 1969م و الذي يعرف بثورة الفاتح من سبتمبر، ثم عاد بعد ذلك للتشغيل كمطار مدني وعسكري في عام 1986م ، ثم شهد العام 1996م تحويل المطار الي مطار مدني فقط. وقد أصبح مطار الأبرق مطارا دوليا خلال عام 2012م، وكانت أول رحلة دولية من المطار الي تونس العاصمة خلال شهر أبريل من العام 2012م.

شهد مطار الأبرق الدولي ظواهر عنف ودمار كبير بسبب الحرب الأهلية الليبية والاشتباكات التي وقعت بمحيطه خلال عام 2011م فيما يعرف بالثورة الليبية. وحتي عام 2014م كان مطار الأبرق عرضة للقصف من جانب الجماعات الجهادية التي تمركزت في شرق ليبيا، حيث تعرض المطار خلال يوم 25 أغسطس 2014، الي القصف بثلاثة صواريخ جراد، مما تسبب عنه بعض الخسائر المادية الطفيفة.

مرافق مطار الأبرق الدولي

يحتوي مطار الأبرق الدولي علي مدرجين ممهدين بالأسفلت أحدهما بطول ثلاثة الاف وستمائة متر و عرض خمسة و أربعين متر، و الأخر بطول ألف و ثمانمائة وتسعون مترا و عرض ثمانية و خمسون مترا. وبرج مراقبة جوية مجهز بأجهزة الملاحة و الطقس، ومنطقة لتموين وصيانة و انتظار الطائرات. كما يحتوي المطار علي مبني للركاب ينقسم الي صالتي وصول و سفر، و منطقة لشحن البضائع و التخليص الجمركي، ومنطقة للمكاتب الادارية، و منطقة للمطاعم و الكافتريات.

الخطوط الجوية العاملة بمطار الأبرق الدولي

يعمل بمطار الأبرق الدولي عدة خطوط جوية محلية و دولية علي رأسها:

الخطوط الجوية الليبية: وتقوم بتشغيل رحلات داخلية الي طرابلس ورحلات دولية الي عمان، تونس، اسطنبول، الإسكندرية، جدة
طيران البراق: وتقوم بتشغيل رحلات داخلية الي طرابلس
الخطوط الجوية الأفريقية: وتقوم بتشغيل رحلات داخلية الي طرابلس، الزنتان، وسبها ورحلات دولية الي عمان، تونس، اسطنبول، الإسكندرية، و مالطا

مواضيع متعلقة