مطار السليمانية الدولي

يقع مطار السلیمانیة الدولي Sulaimaniyah International Airport في إقليم كردستان بالعراق بين حي “رابه رين” وحي “بكره جو” على بعد 15 كيلومتر شمال شرق مدینة السلیمانیة. ويعتبر أول مطار في العراق يعمل به موضفون ومهندسون أكراد، كما يعمل وفق الأنظمة والمواصفات العالمية من ناحية البناء والخدمات الارضية والجوية. ويأخذ المطار رمز إياتا: ISU ورمز ايكاو: ORSU.

مطار السليمانية الدولي

نبذة تاريخية عن مطار السليمانية الدولي

تم وضع حجر الأساس لبناء مطار السلیمانیة الدولي في نوفمبر عام 2003، وتم افتتاحه بتاريخ 20/7/2005 من قبل اقليم كردستان في شمال العراق. حيث حطت اول طائرة مدنية على مدرج المطار قادمة من مطار الملكة علياء الدولي في عمان بالأردن، وفي الثاني من عام 2005 تم اعتماد مطار السليمانية كمطار دولي.

رحلات مطار السليمانية الدولي

تأتي معظم الرحلات من أوروبا والشرق الأوسط إلى إقليم كوردستان مباشرة دون المرور عبر بغداد عن طريق مطار أربيل الدولي ومطار السليمانية الدولي، وقد شهدت حركة التشغيل في مطار السليمانية الدولي زيادة في عدد شركات النقل الجوي العاملة وعدد الرحلات المحلية مثل بغداد والبصرة والنجف، ورحلات إقليمية مثل دمشق والقاهرة وعمان وبيروت واسطنبول وطهران، ورحلات أوروبية مثل لندن وألمانيا والسويد وهولندا والدنمارك. وتضم شركات النقل الجوي العاملة الخطوط الجوية العراقية والخطوط الملكية الأردنية وطيران أزمر وخطوط فايكنج الجوية وطيران دوكان وغيرها.

اتفاقات مطار السليمانية الدولي مع الشركات

عقد مطار السليمانية الدولي عدد من الاتفاقات لزيادة عدد الرحلات الجوية بين محافظة السليمانية وكل من ألمانيا والإمارات ومصر بهدف تقديم خدمات أفضل للمواطنين وتسهيل سفرهم. وتعد زيادة عدد الرحلات الجوية من والى تلك الدول خطوة ضرورية استجابة مع الانفتاح الذي يشهده اقليم كوردستان عموما ومحافظة السليمانية خصوصا.

مرافق مطار السليمانية الدولي

تبلغ مساحة مطار السليمانية الدولي 13.5 کم مربع، تشمل برج المراقبة ومدرج خرساني يبلغ طولة 3500 متر. وقد تم إفتتاح مشروع قرية كارغو للشحن الجوي في المطار في نوفمبر 2014، كما جرى في نفس الوقت وضع حجر الأساس لـتيرمينال السفر الخاص مع بناء ساحات جديدة لهبوط الطائرات، كما يوجد بالمطار صالات شرف كبرى مخصصة للوفود والشخصيات المهمة بالاضافة الى صالات المسافرين الأخرى.

قرية كارغو للشحن الجوي الجديدة
كان إفتتاح قرية كارغو للشحن الجوي في مطار السليمانية الدولي خطوة في غاية الأهمية لربط كوردستان بالعالم، وقد شيدت على مساحته 250 ألف متر مربع داخل المطار، وإستغرق العمل بهذا المشروع عامين. وتضم القرية عدة مخازن ومرافق إدارية وفنية بمساحة 3000 متر مربع، بالاضافة إلى ساحات هبوط للطائرات وأماكن لوقوف السيارات، وتضم كذلك تيرمينال يتسع لهبوط 3 طائرات شحن.

الخدمات الأرضية لمطار السليمانية الدولي

  1. قسم لخدمات المسافرين: يشمل تقديم خدمات إدارية وفنية وأمنية للمسافرين بالتنسيق مع شركات الطيران العاملة في المطار منذ لحظة دخولهم المطار وحتى مغادرة الطائرة.
  2. قسم لخدمات الطائرات: يشمل تقديم خدمات فنية للطائرات من خلال توفير المعدات الاختصاصية والإدارية مثل الإعاشة والوقود وخدمات نقل المسافرين و عفشهم من وإلى الطائرة.

أهمية مطار السليمانية الدولي

يعد مطار السليمانية الدولي أحد المشاريع الاستراتيجية التي تم التخطيط له وإنشائه من قبل حكومة إقليم كردستان. وهو صرح جوي تفتخر به مدينة السليمانية، ومعلما من معالم هذه المدينة التاريخية العريقة، وتعود أهمية المطار الى كونه عمود التنمية الاقتصادية للبلد وفرصة للتجار والمستثمرين في تعزيز وتنمية النشاطات التجارية والسياحة.

وهناك خطة مستقبلية لتوسيع مطار السليمانية الدولي وتوسيع صالات المسافرين بسبب زيادة عدد المسافرين، إضافة لقدوم عدد من الشركات الاستثمارية ورجال الأعمال ونقل المعدات والبضائع لتنفيذ مشاريع كبرى في الإقليم مما يساعد في إنعاش الاقتصاد في اقليم كردستان.

نرحب بتعليقك