مطار القاهرة الدولي

يعد مطار القاهرة الدولي Cairo International Airport البوابة الجوية الأولى لمصر والشرق الأوسط، وثاني أكبر مطارات قارة أفريقيا من حيث كثافة المسافرين. ويبعد المطار عن وسط مدينة القاهرة العاصمة بحوالي 22 كم، ويعد واحد من أهم المطارات في العالم، فهو مطار محوري يجمع المسافرين الترانزيت لينقلهم إلى مطارات العالم.

ويربط المطار بين القارات القديمة في العالم أفريقيا وآسيا وأوروبا، وقد زادت أهميته بانضمام شركة مصر للطيران لتحالف ستار، ويسيطر المطار على أكثر من 60 شركة طيران أولهم مصر للطيران، و 10 شركات للشحن الجوي، بالإضافة إلى شركات الطيران العارض “الترانزيت”. وقد تم اختيار مطار القاهرة الدولي كأفضل مطارات أفريقيا لعام 2006 من حيث الأداء والبنية التحتية والتحديث الدائم من قبل اتحاد شركات الطيران الأفريقية. كما تقوم جميع شركات الطيران المصرية بتشغيل رحلاتها من المطار مثل: مصر للطيران اكسبريس، سيناء للطيران، طيران ايركايرو، سمارت للطيران، النيل للطيران، فلاي ايجيبت و المصرية العالمية للطيران.

مطار القاهرة الدولي Cairo International Airport

نبذة تاريخية عن مطار القاهرة الدولي

يرجع تاريخ إنشاء مطار القاهرة الدولي إلى عام 1942 حيث ظهرت فكرة إنشاء مطار مدني بالقاهرة، وقامت القوات الأمريكية بالتحالف مع بريطانيا بإنشاء مطار يبعد 5 كم عن مطار ألماظة لدعمها في الحرب العالمية الثانية. وفي عام 1945 استلمت هيئة الإشراف المدني المصرية المطار بعد رحيل القوات الأمريكية، وتم تسميته في هذا الوقت مطار الملك فاروق وأصبح تابع للهيئة المدنية للطيران.

وفي عام 1957 تم البدء في بناء مباني جديدة في المطار لتزيد من عدد الركاب، ثم تم افتتاحه في 18 مارس عام 1963.

مرافق مطار القاهرة الدولي

تبلغ مساحة أرض المطار حوالي 40 مليون متر مربع، ويضم مطار القاهرة الدولي 4 مدارج لإقلاع وهبوط الطائرات و 3 مباني للركاب، ومقر وزارة الطيران المدني المصرية، ومقر ومركز العمليات للشركة القابضة لمصر للطيران وشركاتها التابعة، ومقر الشركة المصرية القابضة للمطارات والملاحة الجوية وشركاتها التابعة، كما يضم المطار أيضا مقر بعض الأسراب التابعة للقوات الجوية المصرية.

مباني الركاب بمطار القاهرة الدولي

  • مبنى الركاب الأول: تم بناءه عام 1963 وهو أقدم المباني، ويطلق عليه أسم “المطار القديم”، ويضم 4 صالات وسوق تجاري وعددا من المطاعم العالمية والكثير من الخدمات الترفيهية للمسافرين، وهو مخصص للطيران الداخلي
  • مبنى الركاب الثاني: يرجع تاريخ إنشائه لعام 1986، ويطلق عليه اسم “المطار الجديد” وهو مخصص لشركات طيران أوروبا والخليج والشرق الأقصى. وقد بدأت عمليات تطوير المبنى في عام 2010 لتزداد قدرته الاستيعابية من 4 مليون مسافر إلي 8 مليون مسافر سنوياً، حتى تصبح الطاقة الاستيعابية للمطار وقت الانتهاء من التطوير إلى 26 مليون مسافر سنوياً.
  • مبنى الركاب الثالث: وهو أحدث مباني مطار القاهرة الدولي، وهو مخصص لشركة مصر للطيران، ويحتوي على خدمات رحلات السفر الداخلية والخارجية وورش صيانة ومخازن تموين الطائرات، بالإضافة إلى مواقف انتظار السيارات، و أكشاك الخدمة الذاتية لإنهاء إجراءات السفر آليا، و 63 موقف لانتظار الطائرات، وقد تم تصميم صالات السفر والوصول لتستوعب كل طرازات الطائرات حيث يمكن للمبنى استيعاب ‏15‏ طائرة في نفس الوقت من الطرازات الكبيرة. ويحتوى ايضا على أجهزة تأمين الركاب ونظم متابعة وتأمين تتوافق مع أعلى المعايير العالمية، بالإضافة إلى قاعات كبار الزوار ومناطق الانتظار المجهزة وخدمات التأمين والحركة والانتقال والمناطق التجارية والمطاعم.

مشروعات تطوير مطار القاهرة الدولي المستقبلية

  • مشروع قطار نقل الركاب بين مباني المطار الثلاثة، وتبلغ الطاقة الاستيعابية للقطار حوالي 2000 راكب في الساعة
  • إنشاء فندق عالمي خمس نجوم ليساعد في زيادة سياحة الترانزيت
  • تم البدء في مشروع إنشاء قرية البضائع الجديدة، وستصل الطاقة الإنتاجية لها إلى مليون طن بحلول عام 2020 وتبلغ مساحتها 24 ألف متر

نرحب بتعليقك