مطار الملك خالد الدولي

يعتبر مطار الملك خالد الدولي King Khalid International Airport البوابة الجوية لعاصمة المملكة العـربية السعـودية وقلبها النابض، وهو مركز نظام النقل الجوي الوطنـي بها، إذ يقع المطار شمال شرق مدينة الرياض ويبعد 35 كم تقريبا عن وسط المدينة. ويسعى المطار إلى أن يكون الخيار الأول للمسافرين و الناقلين الجويين وأن يعتمد على التمويل الذاتي ويقدم خدمات عالية الجودة وفقا لمعايير الأمن والسلامة بما يفوق توقعات العملاء.

مطار الملك خالد الدولي King Khalid International Airport

تاريخ مطار الملك خالد الدولي

تم افتتاح مطار الملك خالد الدولي في نوفمبر 1983 ليكون أكبر مطار في العالم آنذاك من حيث المساحة، حيث تبلغ مساحة أرض المطار حوالي 225 كيلومتر مربع. وقد سمي المطار على اسم رابع ملوك المملكة العربية السعودية الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود.

وقد تـم إنشـاؤه بطاقة استيعابية قصوى ليلبي متطلبات النقل الجوي الدولي والمحلي المتزايدة في منطقة الرياض، كما أن موقع المطار ينسجم مع البيئة الحضارية للمملكة، فالموقع يقلل من الضوضاء وتلوث الهواء، كما يتفق مع نمو مدينة الرياض المخطط ويبعد أخطار السلامة عن المدينة.

مرافق مطار الملك خالد الدولي

يأتي تصميم مطار الملك خالد الدولي مرتبط بالتراث الإسلامي وينسجم مع الجمال الطبيعي للصحراء، وتشمل مرافق المطار:

مجمع الصالات التجارية:

يتكون المطار من أربع صالات، تخدم الصالة الأولى شركات الطيران العالمية، وتخدم الصالة الثانية المسافرين إلى الوجهات الدولية عن طريق الناقلين الوطنيين الخطوط الجوية العربية السعودية و طيران ناس، كما تخدم الصالة الثالثة المسافرين إلى الوجهات المحلية. ويتم إعادة تأهيل الصالة الرابعة من ضمن مشاريع التطوير الحالية، وتحتوي المباني الموصلة بين الصالات على أسواق تجارية ومسارات متحركة ومطاعم ومقاصف ومكاتب لشركات الطيران والجهات الحكومية.

الصالة الملكية:

وهي الصالة المخصصة للاستقبالات الرسمية والملكية للمملكة وتحتوي على 12 موقف للطائرات.

صالة الطيران الخاص:

وهي صاله مخصصه لإستقبال الطائرات المملوكة من قبل المؤسسات والأفراد، حيث تتم لهم الخدمة وتقديم الدعم للطائرات التي يصل عددها إلى أكثر من 50 طائرة.

ساحة الطيران:

وتضم مدرجين متوازيين يبلغ طول كل منهما 4200 متر، بالإضافة إلى الممرات الأرضية ومواقف الطائرات وكذلك أربع ساحات لخدمة المطار.

كما تضم المرافق مبنى الشحن الجوي، المسجد، برج المراقبة ومواقف للسيارات من 3 طوابق وتتسع لأكثر من 10 آلاف سيارة، بالاضافة إلى باقي مباني المطار المساندة.

خطط توسعة وتطوير مطار الملك خالد الدولي

سجل مطار الملك خالد الدولي خلال العامين الماضيين العديد من الخطوات التطويرية، ويجري العمل حالياً على توسعة و تحديث صالات ركاب المطار على عدة مراحل. حيث من المتوقع انتهاء المشروع بشكل نهائي في عام 2038 م وبطاقة استيعابية تصل إلى 47 مليون مسافر.

كما يجري حاليا بناء الصالة رقم 5 بطاقة استيعابية تبلغ 12 مليون مسافر، وسيتبع ذلك توسعة الصالتين 3 و 4 حتى تسع 17.5 مليون مسافر داخلي ودولي، وذلك بالاضافة إلى الصالة رقم 5 الجاري إنشاؤها والصالتين الحاليتين رقم 1 و 2. لتصبح سعة المطار خلال المرحلة الأولى من التوسعة 35.5 مليون مسافر خلال خمسة سنوات تنتهي في نهاية 2017.

وقد تم تدشين موقع مطار الملك خالد الدولي الحديث على الشبكة العالمية ليواكب المطار الاهتمام بالشبكة العالمية، ويحتوي على معلومات خدمية عن مرافق المطار والخدمات المقدمة فيه و معلومات عن الرحلات، بالإضافة إلى كثير من المعلومات التي تهم المسافر.

وكذلك تم تدشين وبدأ العمل بتطبيق مطار الملك خالد الدولي على الهواتف المحمولة والذي يحتوي كذلك على معلومات عن المطار ومرافقه والخدمات المقدمة فيه.

نرحب بتعليقك