مطار تعز الدولي

يقع مطار تعز الدولي Taiz International Airport في الجهة الجنوبية الغربية من اليمن وفي الجزء الشمالي الشرقي لمحافظة تعز العاصمة الثقافية لليمن، ويبعد عن وسط مدينة تعز 18 كم تقريبا. ويخدم المطار المحافظة وجميع المدن والقرى التابعة لها حيث يتوسط المطار أربع محافظات تشكل كثافة سكانية كبيرة. يقدم المطار خدمات النقل الجوي منذ افتتاحه على مدار السنين الماضية للمواطنين و للاستثمار ولرجال الأعمال و للسياحة وللحجاج. ويلاحظ ازدياد الحركة الجوية للطائرات والركاب والبضائع والشحن والبريد باستمرار، ويأخذ مطار تعز الدولي كود الإياتا: TAIوكود الإيكاو: OYTZ.

مطار تعز الدولي

نبذة تاريخية عن مطار تعز الدولي

مطار تعز الدولي هو أول مطار تم بناءه في اليمن وأحد المطارات الحيوية الهامة بالبلاد. تأسس المطار عام 1950 في محافظة تعز بالجهة الغربية، ثم تأسس في منطقة الجند في عام 1967 وتم افتتاحه رسميا عام 1970 حيث تم تصميمه بممره الشرقي والغربي لاستقبال جميع أنواع الطائرات آنذاك. وكانت مرافق المطار تتمثل في مدرج أسفلت بطول 1800 متر وعرض 45 متر، موقف للطائرات بطول 90 متر وعرض 75 متر، مبنى للركاب بطول 60 متر وعرض 17 متر ومبنى للإطفاء والكهرباء.

وكان لابد لمطار تعز الدولي أن يواكب إدخال الطائرات ذات الطرازات الكبيرة للخدمة، مثل طائرات البوينج والتي قامت الخطوط الجوية اليمنية بتحديث أسطولها الجوي بها، لذلك تم تنفيذ مشروع المطار الجديد عام 1985 وقامت الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد ومنظمة الطيران العالمية الـ ICAO بالاشتراك مع خبراء من شركة مطارات شارل ديجول الفرنسية والتي قامت بإعداد الدراسة الفنية المتكاملة لبناء مطار حديث ثم إخراجها بصورتها النهائية للتنفيذ.

كان يأتي مطار تعز الدولي في المرتبة الثانية بعد مطار صنعاء الدولي قبل الوحدة من حيث حجم الحركة الجوية، وبعد الوحدة أتى في المرتبة الرابعة بعد مطار صنعاء ومطار عدن الدولي ومطار المكلا الدولي. ويصنف المطار طبقا لتجهيزاته بالمستوى السابع حيث عملت الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد على تحديث وتطوير مرافقه ومعداته لتتناسب مع المواصفات والمقاييس الدولية للسلامة.

تطوير وتوسعة مطار تعز الدولي

قامت الهيئة وإدارة عام مطار تعز الدولي بتنفيذ العديد من الأعمال والمشاريع خلال السنوات الماضية بهدف تطوير وتحديث وتحسين المظهر العام للمطار الحالي. تضمنت التحديثات أعمال صيانة وتطوير لممر هبوط وإقلاع الطائرات، وكذلك إعادة توزيع وترتيب الصالات حتى تسهل عملية مرور حركة الركاب، كما تم استحداث صالة مغادرة داخلية مستقلة عن صالة المغادرة الدولية. وكذا توسيع وتحديث صالة الوصول الدولية وصالة إجراءات السفر مواكبة للزيادة المضطردة فى حركة الركاب المسافرين، بالاضافة إلى استحداث صالة لكبار الضيوف بالمغادرة. كما تم تحديث المكاتب الإدارية والساحة المطلة على مرسى الطائرات وكذا الساحة الواقعة أمام بوابة المبنى المطلة على موقف السيارات وتطوير حدائق المطار مع عمل مظلة من الشبك المخرج الخاص بخروج المسافرين ومخرج صالة رئاسة الجمهورية.

كما تم تركيب الأجهزة الملاحية الجديدة الـ DVOR – DME في الموقع الجديد والتي تعمل على خدمة الممرين لمطار تعز الدولي الحالي والمطار الجديد، إضافة إلى إدخال في كل مرافق المطار المختلفة العديد من الأجهزة والمعدات والعربات الحديثة للخدمة بهدف تطوير المطار والارتقاء بمستوى تقديم الخدمات، حتى يتمكن المطار من تقديم خدماته لحركة الطائرات والمسافرين مما جعل مطار تعز الدولي بوضعه الراهن يتمتع بإمكانيات طبقا للمقاييس والمواصفات الدولية كافيه لاستقبال واطلاق العديد من الرحلات الجوية وطرازات الطائرات المختلفة بكفاءة عالية، هذا بالإضافة إلى الكوادر الفنية العاملة المؤهلة والمدربة تدريبا عاليا داخليا وخارجيا.

نرحب بتعليقك