مطار دمشق الدولي

مطار دمشق الدولي Damascus International Airport هو أكبر مطار دولي في سوريا والبوابة الجوية للعاصمة دمشق، ويبعد المطار عن مدينة دمشق بحوالي 25 كم في الاتجاه الشرقي، ويعد المقر الرئيسي ومركز عمليات المؤسسة العربية السورية للطيران.
يرجع تاريخ إنشاء المطار إلى عام 1970، ويأخذ رمز اتحاد النقل الجوي الدولي إياتا: DAM، ورمز المنظمة الدولية للطيران المدني إيكاو: OSDI. ويعتبر المطار ثاني مطار يتم بناءه بعد مطار المزة الواقع غرب مدينة دمشق و بعد مطار حلب الدولي بمدينة حلب.

مطار دمشق الدولي Damascus International Airport

شركات الطيران العاملة بمطار دمشق الدولي

عملت في مطار دمشق الدولي أكثر من 35 شركة طيران بخلاف الشركات الوطنية السورية مثل الخطوط الجوية السورية، أجنحة الشام للطيران. وقد تم إغلاق المطار والطريق المؤدية إليه بشكل متقطع منذ بداية الحرب الأهلية في سوريا، وفي نوفمبر وديسمبر 2012 جرى قتال عنيف حول المطار مما أدى إلى إغلاق استمر يومين، وأوقفت معظم شركات الطيران رحلاتها الدولية، حتى أن العديد من شركات الطيران التي كانت تقدم خدمات منتظمة إلى دمشق سابقا مثل طيران الإمارات ومصر للطيران ألغوا رحلاتهم. وتوقفت أيضا رحلات الخطوط الجوية البريطانية والملكية الأردنية، وقد استطاعت بعض شركات الطيران الخاصة أن تتغلب على الحظر والمنع بسبب أنها شركات خاصة وليست حكومية سورية مثل شركة أجنحة الشام للطيران.

مرافق مطار دمشق الدولي

تبلغ مساحته مطار دمشق الدولي حوالي 17 مليون متر مربع، وتبلغ القدرة الاستيعابية له 5 ملايين راكب سنويا، ومن المخطط أن تصبح استيعابية المطار 10.8 مليون راكب في سنة 2020.

وتضم مرافق المطار مبنى الركاب الذي يتكون من عدة طوابق وعدد من القاعات وصالات تشمل: صالة المغادرة، صالة الوصول، صالة الوزن، صالة كبار الشخصيات ورجال الأعمال والدرجة الأولى، صالة الركاب T1 وصالة الركاب T2. كما يضم المبنى الرئيسي مكاتب شركات الطيران وكافة الخدمات وقاعات مختلفة مثل قاعة الشرف، بالاضافة الى الاستراحات والمطاعم والمقاهي المتعددة.

ويحتوي المطار على مدرجين أسفلت أحدهما في الاتجاه 05L/23L وطوله 3600 متر وعرضه 45 متر والآخر 12R/30L وطوله 3985 متر وعرضه 45 متر. ويضم المطار كذلك محلات تجارية متنوعة وخدمات الاتصالات والبريد وبنوك، بالاضافة الى مكاتب التاكسي والنقل وخدمات سياحية وفنادق وسوق حرة دولية، وقد استطاع المطار أن يصمد طوال فترة الحرب في سوريا.

مستقبل وتطوير مطار دمشق الدولي

توجد العديد من المشاريع قيد الإنجاز بهدف تحديث مطار دمشق الدولي وتفعيله مثل تركيب نظام راداري متطور وتجديد الأبنية الفنية وتركيب تجهيزات ملاحية واتصالات حديثة، وكذلك توسيع البناء الحالي لزيادة القدرة الاستيعابية وبناء مبنى جديد للركاب.
وقد أعلنت المؤسسة العامة للطيران المدني في سوريا في يوليو 2016 العمل على إعادة تأهيل المطارات. وأكدت المؤسسة على استكمال تجهيز وتنفيذ ساحات وقوف الطائرات في المطار، وذلك من خلال إبرام عقد مع الشركة العامة للطرق والجسور. وقد تم الانتهاء من إعادة تأهيل الصالة رقم 2 كما أن أعمال إعادة تأهيل مستودع الجمارك يعتبر قيد الإنتهاء. وقد بلغ عدد العقود الاستثمارية في المطار حوالي 30 عقدا.

ويشهد مطار دمشق الدولي منذ 2015 عودة نشيطة لشركات الطيران، ولاسيما التي كانت متوقفة بسبب العقوبات والحظر من قبل الكثير من الدول مثل دول الخليج وأوروبا.

نرحب بتعليقك