مطار قابس مطماطة الدولي

مطار قابس مطماطة الدولي هو مطار يقع تونسي في مدينة قابس في الجنوب الشرقي لجمهورية تونس, ويقع المطار بالزويتينات على بعد 12 كم من مطماطة الجديدة و 20 كم من قابس و 25 كم من الحامة، ويتسع مطار قابس مطماطة الدولي الى حوالي 200 ألف مسافر في السنة.

يأخذ مطار قابس مطماطة الدولي رمز الإياتا: GAE ورمز الإيكاو: DTTG, ويقوم بتشغيله ديوان الطيران المدني والمطارات في تونس, وتستغل هذا المطار بصفة حصرية شركة الخطوط التونسية السريعة والتي كانت تسمى في السابق الطيران السابع, و تقوم بتأمين رحلات بين تونس وقابس وغيرها من الرحلات الداخلية بالاضافة الى الرحلات الدولية.

تاريخ مطار قابس مطماطة الدولي

مطار قابس مطماطة الدولي

تم إطلاق العمل رسميا في مطار قابس مطماطة الدولي في ديسمبر عام 2007، وبدأ استغلاله فعليا منذ عام 2008, حيث انطلقت منه أول رحلة حجيج للبقاع المقدسة, ثم تواصل استغلاله في الرحلات الداخلية التي كانت تنظمها الخطوط التونسية السريعة بمعدل 3 رحلات في الأسبوع إلى مطار تونس قرطاج الدولي.

وفي نوفمبر 2012 توقفت كل الرحلات الداخلية من وإلى مطار قابس مطماطة الدولي بسبب تراجع مردوديته وتراكم خسائره مما سبب خسائر كبرى في الإقتصاد, إلى أن أصبح المطار في أغسطس 2015 مطارا مدنيا بعد أن كان تحت إشراف الجيش الوطني, وتم تركيز كل الخدمات الأرضية ليستقبل المطار رحلاته الداخلية والدولية.

البنية التحتية بمطار قابس مطماطة الدولي

تتوفر البنية التحتية السليمة وجميع عوامل انجاح الرحلات الدولية في مطار قابس مطماطة الدولي, وتبلغ المساحة المغطاة للمطار 2400 متر مربع, ويحتوي على برج مراقبة ومدرج اسفلت يعد أطول مدرج للطائرات بتونس حيث يصل طوله إلى 3600 متر, وهو ما يسمح بهبوط كل أنواع الطائرات المدنية والعسكرية.

كما يوجد بمطار قابس مطماطة الدولي محطة مدنية مجهزة للمسافرين والتي تم اضافتها مؤخرا, وتبلغ الطاقة الاستيعابية له 200 ألف مسافر سنويا, مع إمكانية توسعته إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

أهمية ومستقبل مطار قابس مطماطة الدولي

يتميز موقع مطار قابس مطماطة الدولي بالقرب من البحر والجبل والصحراء والواحة إلى جانب المياه الحارة بالحامة, وهو موقع يزخر بثروات طبيعية وبشرية هامة ويشكل بوابة رئيسية للصحراء التونسية, كما يزخر هذا الموقع بمواقع سياحية جبلية وصحراوية واستشفائية متميزة من بينها مطماطة والحامة وشنني, لذلك كان غلقه يسبب خسارة إقتصادية كبرى للوطن.

وقد شهد المطار في الفترة الاخيرة تحسنا في نشاطه حيث اصبح يستخدمه الكثير من المواطنين ورجال الاعمال, وينتظر أن يساهم هذا المطار في تذليل المشاق التي ترافق عملية تنقل أبناء تونس المقيمين بأوروبا من وإلى الديار, كما ينتظر تفعيل دور المطار جيدا وبعث خطوط جوية تربطه بالعديد من الدول الاوروبية والعربية مما يساعد في تحفيز المستثمرين وجلب السياح, كما يستخدم المطار في نقل البضائع وفي حركة الاستيراد والتصدير.

وقد تم إضافة خط جوي داخلي ثالث يربط بين مطار قابس مطماطة الدولي وتونس, وذلك بداية من آخر شهر أكتوبر الحالي, تزامنا مع انطلاق برنامج رحلات الخطوط التونسية السريعة الشتوي, كما أضيف خط دولي يبدأ في آواخر هذا العام, والذي سيربط بين قابس وعدد من الدول الأوروبية, فضلا عن انطلاق نشاط خط نقل الحاويات وهو خط سيقع تأمينه عن طريق أحد اكبر الناقلين الدوليين في العالم, ومن المنتظر أيضا في نهاية العام 2016 إضافة خط حديدي جديد يربط قابس بصفاقس.

نرحب بتعليقك