الخطوط الملكية الاردنية Royal Jordanian

الخطوط الجوية الملكية الأردنية Royal Jordanian هي خطوط الطيران الرسمية للمملكة الأردنية الهاشمية والتي تأسست عام 1963م. يقع مكتب الشركة الرئيسي في العاصمة عمان وتتخذ من مطار الملكة علياء الدولي في جنوب عمان مركزا رئيسيا لعملياتها كما تقوم بتشغيل رحلات من مطار الملك حسين الدولي. تحمل الشركة رمز الايكاو: RJA، ورمز الاياتا: RJ، ورمز النداء: JORDANIAN، وقد قطعت الملكية الاردنية شوطا كبيرا منذ انشائها حتى الان، حيث تحولت من شركة طيران صغيرة ومحلية الى واحدة من أكبر شركات الطيران في الشرق الاوسط والعالم.

الخطوط الجوية الملكية الأردنية Royal Jordanian

تاريخ الخطوط الجوية الملكية الأردنية

تأسست الملكية الأردنية في 9 ديسمبر 1963م وبدأت عملياتها في 15 ديسمبر 1963م بعد صدور مرسوم ملكي من الملك الراحل الحسين. سميت علياء (أو عالية) على اسم الطفل الأكبر للملك حسين الأميرة علياء الحسين (ولدت في 13 فبراير 1956م). من المفاهيم الخاطئة الشائعة أن شركة الطيران سميت على اسم زوجة الملك الثالثة الملكة علياء التي تزوجها الملك حسين عام 1972م. تأسست شركة الطيران برأس مال من المساهمين الخاصين ولكن الحكومة الأردنية استحوذت عليها فيما بعد.

بدأت عالية (الخطوط الجوية الملكية الأردنية) عملياتها بطائرتين من طراز Handley Page Dart Heralds وطائرة دوغلاس دي سي -7، تخدم مدينة الكويت وبيروت والقاهرة من عمان. في عام 1964م، تمت إضافة DC-7 أخرى وبدأت الخدمة في جدة. في عام 1965م، بدأت الخدمة في روما كوجهتها الأولى في أوروبا. تم تهديد التقدم الذي حققته شركة الطيران بغارة جوية إسرائيلية خلال حرب الأيام الستة عام 1967م عندما تم تدمير طائرة DC-7. ثم تم استبدالهم بطائرتين من طراز Fokker F27 فريندشيب.

في عام 1968م، وسعت شركة الطيران نمط مسارها إلى نيقوسيا وبنغازي والظهران والدوحة. شهد عام 1969م إضافة الخدمة إلى ميونيخ وإسطنبول وطهران.

في عام 1970م، انضمت عالية إلى عصر الطائرات النفاثة عندما ألغت طائرات F27 وأمروا بطائرة بوينج 707. تم إضافة فرانكفورت وأبو ظبي إلى الشبكة. تم تسليم طائرة بوينج 707s في عام 1971م. في ذلك العام، بدأت الخدمة الي مدريد وكوبنهاغن وكراتشي. خلال الفترة المتبقية من العقد، تمت إضافة طائرات بوينغ 720s وبوينغ 727 وبوينج 747 إلى الأسطول. وتم إنشاء قسم تموين وتم افتتاح متاجر معفاة من الرسوم الجمركية في مطار عمان. وتمت إضافة الخدمات إلى وجهات تشمل: البحرين، دبي، مسقط، الرباط، جنيف، أمستردام، بغداد، بانكوك، فيينا، دمشق، مدينة نيويورك، هيوستن ورأس الخيمة. في عام 1979م، أصبحت عالية عضوًا مؤسسًا في الاتحاد الفني للخطوط الجوية العربية (AATC).

في الثمانينيات، انضمت تونس وطرابلس إلى خريطة الخدمات، وافتتح مركز كمبيوتر آي بي إم في علياء. انضمت طائرات لوكهيد L-1011 Tristars و Airbus A310s و Airbus A320s إلى الأسطول. في عام 1986م، غيرت عالية اسمها إلى الملكية الأردنية، عندما كانت الأميرة عالية تقترب من طلاقها. طارت أول امرأة كابتن تغريد العكشه علي إحدى طائراتها خلال هذا العقد. وتمت إضافة الخدمة إلى بلغراد وشيكاغو ولوس أنجلوس وميامي وبوخارست وسنغافورة والرياض وكوالالمبور – بالتعاون مع MAS وصنعاء وموسكو ومونتريال ودلهي وكلكتا وأنقرة. شهد هذا العقد أيضًا تقديم نظام التذاكر الآلي غابرييل – (GATS).

شهدت التسعينات المزيد من التوسع. وقعت الملكية الأردنية وتسع شركات طيران عربية أخرى على جاليليو سي آر إس. تم إضافة نظام الصيانة والهندسة IMCS ، تم افتتاح محطة جوية جديدة في مدينة عمان في الدائرة السابعة للعاصمة الأردنية، وبدأت الخدمات إلى رفح، منذ ذلك الحين. تمت إضافة مدن تورنتو وكولومبو وجاكرتا وبرلين ومومباي وميلانو وتل أبيب إلى الشبكة. في نوفمبر 1997م، أصبحت الملكية الأردنية شريكة في مشاركة الرمز مع شركة الطيران الأمريكية ترانس وورلد إيرلاينز ونقلت عملياتها إلى مركز طيران TWA (المبنى 5) في مطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك.

في عام 2000 ، جددت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA) ترخيص إدارة الصيانة والهندسة للملكية الأردنية. كان السوق الحرة من بين الخدمات التي سيتم خصخصتها. تم تأسيس شركة قابضة، RJI، مملوكة بالكامل للحكومة، كشركة عامة محدودة في فبراير 2001م لعقد جميع استثمارات شركة الطيران والاستثمارات المرتبطة بها. تم تغيير اسم شركة الطيران في 5 فبراير 2001م إلى عالية – شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية، على الرغم من أن المسافرين لا يزالون يستخدمون الاسم الشائع الملكية الأردنية.

تدير شركة الأجنحة الملكية التابعة لها الآن طائرة إيرباص A320-212 في كل من الخدمات المجدولة والعارضة إلى وجهات في مصر وقبرص وإسرائيل.

في 20 ديسمبر 2006م، أعلنت الملكية الأردنية أنها ستستبدل طائرتين من طراز إيرباص A321 بوحدتين جديدتين، وتأمر بأربعة طائرات جديدة من طراز إيرباص A319 لدخول الخدمة في أوائل عام 2008م.

في أبريل 2007م، أصبحت الملكية الأردنية جزءًا من تحالف Oneworld، وبذلك أصبحت أول شركة طيران عربية تنضم إلى نظام التحالف العالمي. في الشهر التالي، أعلنت شركة الطيران عن طلب لما مجموعه 10 طائرات بوينج 787 دريملاينر، لدخول الخدمة في عام 2010م. وهذا هو أول طلب تقدمه الملكية الأردنية مع بوينج.

تمت إعادة إضافة مونتريال إلى الشبكة في 25 مايو 2007م، بعد إلغاء الطريق في عام 1997م. وخلال شهر مايو أيضًا، كانت الملكية الأردنية راعية المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي عقد في البحر الميت، الأردن.

احتفلت الملكية الأردنية في 11 يوليو 2007م بمرور ثلاثين عامًا من الخدمة المتواصلة بين عمان ومدينة نيويورك، مما جعلها أطول شركة طيران عربية تخدم هذه البوابة إلى الولايات المتحدة. وقد فازت شركة الخطوط الجوية الأردنية “بجائزة استراتيجية الخطوط الجوية” في فئة التكنولوجيا في الجوائز السنوية السادسة لاستراتيجية الخطوط الجوية في 16 يوليو 2007م. في 23 يوليو، شهدت شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية إدخال رحلات الشحن، حيث كانت دمشق الوجهة الأولى من عمان، باستخدام طائرة بوينج 737.

قامت الملكية الأردنية بأول رحلة لها إلى بودابست، في 28 يوليو 2007م، باستخدام طائرة Embraer 195. وفي أكتوبر، أعلنت شركة RJ عن تحويل طائرتين من طراز Embraer 195 من طلبيتها الأصلية إلى طائرتين من طراز Embraer 175. وافتتحت الملكية الأردنية صالة جديدة في مطار الملك حسين الدولي في العقبة.

وكانت أول شركة طيران في الشرق الأوسط تزود ركابها بخدمة OnAir على الإنترنت وخدمات الهاتف المحمول ، بما في ذلك البريد الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة والمكالمات الصوتية. قامت الملكية الأردنية بتحديث ثلاث طائرات إيرباص A310 بتكلفة تزيد عن 10 مليون دينار أردني.

تمت خصخصة الملكية الأردنية في نهاية عام 2007م، مما أدى إلى بيع 71٪ من أصولها. بلغت القيمة السوقية للشركة 260 مليون دينار، وبدأ تداول الأسهم في 17 ديسمبر 2007م.

في 24 ديسمبر 2007م، أكدت الملكية الأردنية باكو كواحدة من وجهاتها الجديدة لعام 2008م، باستخدام Embraer 195 مرتين أسبوعياً من عمان. ومع ذلك، في أوائل عام 2008م، قرر مسؤولو شركة RJ عكس المسار الجديد، مشيرين إلى أن أسعار الوقود المرتفعة والسوق الجديدة كانت مخاطرة كبيرة جدًا في ذلك الوقت. كانت تخطط الملكية الأردنية لتشغيل خط عمان-باكو في أواخر عام 2009م أو أوائل عام 2010م. في 22 يناير 2008م، أطلقت الخطوط الجوية الملكية الأردنية رحلات إلى هونغ كونغ عبر بانكوك، بثلاث رحلات / أسبوعًا خلال فصل الشتاء، وخمس رحلات / أسبوعًا خلال فصل الصيف، مما يجعلها أول طريق لشركة طيران إلى الصين.

دخلت طائرة إيرباص A319 الخدمة في 13 مارس 2008م، مما جعل آر جيه أول شركة طيران في الشرق الأوسط تشغل ثلاث طائرات من عائلة إيرباص A320. في 17 أغسطس 2008م، افتتحت الملكية الأردنية طريقًا جديدًا إلى كييف، باستخدام طائرات Embraer 195 لهذه الخدمة الأسبوعية مرتين. في 24 أغسطس 2008م، افتتحت الملكية الأردنية صالة جديدة في مطار الملكة علياء الدولي في عمان، لتحل محل قاعتي “البتراء” و “جرش”. تقع الصالة الجديدة في الطابق الثاني من المبنى الجنوبي وكانت تعد ثاني أكبر صالة مطار في الشرق الأوسط، حيث يمكنها استيعاب أكثر من 340 راكبًا.

سجلت شركة الطيران زيادة بنسبة 18٪ في عدد الركاب في يوليو 2008م. ومع نقل الشركة 278،000 راكب، زاد عامل المقعد بنسبة 5٪ في ذلك الشهر ليصل إلى 81٪. كجزء من التزام الملكية الأردنية بتحالفها مع شركات الطيران Oneworld، تم الإعلان في احتفالات عيد ميلاد التحالف العاشر في 3 فبراير 2009م وكانت شركة RJ ستقوم بطلاء طراز A319 الجديد (المقرر تسليمه في أواخر شهر مارس) في مخطط يتمحور حول اسم وشعار ون وورلد. كان هذا هو أول مخطط ألوان خاص ستستخدمه الملكية الأردنية.

استأنفت الملكية الأردنية خدمتها في بروكسل في 1 أبريل 2009م، بعد ست سنوات من التوقف، حيث كانت تسير مرتين أسبوعيًا من عمان مع تخطيط شركة الطيران لإضافة رحلتين إضافيتين أسبوعيًا لاحقًا في عام 2009م.

اعتبارًا من عام 2009م، قامت شركة حدادينكو الهندسية للمقاولات ببناء المقر الرئيسي الجديد للشركة في عمان. صمم المبنى نيلز تورب و تم الانتهاء من المبنى الجديد في أواخر عام 2011م، وبدأ موظفو RJ العمل في المبنى في 3 يناير 2012م. في الستينيات كان المكتب الرئيسي لعليا في مبنى مانجو في عمان.

في 28 مارس 2010م، افتتحت الملكية الأردنية رحلات مباشرة منتظمة إلى المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، بأربع رحلات أسبوعية. في 23 مارس، أكدت الملكية الأردنية أنها طلبت طائرتين من طراز A330-200 وطائرة واحدة من طراز Embraer 175. استأنفت الملكية الأردنية عملياتها إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور في 2 يونيو 2010م بعد أن أوقفت هذا المسار في عام 2004م. الطائرات المستخدمة في هذا المسار هي طائرة إيرباص A330-200 الجديدة، وتحولت فيما بعد إلى بوينج 787 دريملاينر.

في مايو 2011م، أعلنت الملكية الأردنية أنها ستتقاعد من طائرة إيرباص A310 في ديسمبر 2011م ويناير 2012م. تستخدم الملكية الأردنية طائرة إيرباص A330 وإيرباص A321 للرحلات بدون توقف إلى لندن (مطار هيثرو 3).

في يونيو 2014م، أعلنت الملكية الأردنية أنها علقت خدماتها إلى الموصل في شمال العراق بسبب سيطرة الدولة الإسلامية على المطار.

دخلت أول طائرة بوينج 787 دريملاينر الملكية الأردنية (267 مقعدًا ، تكوين من فئتين) الخدمة في سبتمبر 2014م، وربطت عمان في البداية بجدة بالمملكة العربية السعودية. 787 دريملاينر هي أول طائرة بوينج للملكية أردنية منذ 707 و 747، واستبدلت إيرباص A340-200 التي وصلت إلى نهاية حياتها. حلت طائرات دريملاينر محل طائرات إيرباص A330-200 حيث انتهت صلاحية عقود الإيجار على تلك الطائرات. تُستخدم طائرات دريملاينر بشكل عام في وجهات الشرق الأقصى للملكية الأردنية، إلى لندن وأمريكا الشمالية.

في مايو 2017م، أعلنت الملكية الأردنية عن تعيين ستيفان بيشلر، الرئيس التنفيذي السابق لشركة إير برلين وخطوط فيجي الجوية والجزيرة وفيرجن أستراليا وتوماس كوك رئيسًا تنفيذيًا جديدًا. وضع بيتشلر خطة تحول ساعدت في إعادة الملكية الأردنية إلى الربحية بنهاية عام 2017م. في هذا السياق، ألغت شركة الطيران طلب طائرة دريملاينر الثامنة وسحبت A330F من أسطولها للشحن لأسباب مماثلة. وذكر الرئيس التنفيذي أيضًا أن استراتيجية الملكية الأردنية ستؤدي إلى أسطول واحد من النوع الضيق، دون ذكر ما إذا كانت ستكون إيرباص أو بوينج أو بومباردييه أو امبراير.

الجوائز التي حصلت عليها الملكية الأردنية

  • جائزة استراتيجية شركات الطيران لعام 2007م من مجلة Airline Business
  • جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز، فئة المنظمات الخدمية الكبيرة
  • جائزة العنقاء، 2007 م، من مجلة النقل الجوي العالمية
  • جائزة CAPA الجدارة لتحول شركة الطيران لعام 2006م
  • “شركة الطيران لعام 2007م” من قبل Air Finance Journal
  • جائزة الالتزام بالمواعيد لعام 2009م، فئة الانتركونتيننتال، من جوائز شيفول للطيران

في العام 1975م تم تعيين أول أمراة عربية تعمل في كابينة القيادة كمهندسة طيران علي متن طائرات الملكية الأردنية. و تبعها في العام 1985م تعيين كابتن تغريد العكشه كأول أمراة عربية تقود طائرة.

 كابتن تغريد العكشه أول أمراة عربية تقود طائرة

وتسعى الشركة إلى إنشاء جسر ثقافي لربط المجتمع العالمي بالاردن، كما تهدف إلى تخطي توقعات عملائها من خلال معرفة آرائهم وتقديم الخدمات المناسبة لهم. وقد حظيت الشركة بالعديد من الجوائز من أبرزها جائزة أفضل شركة طيران فى العالم لعام 2010م من مجلة Arabian Business في حفل توزيع جوائز أفضل إنجازات الأعمال العربية، وجائزة التميز فى الشحن الجوي من قبل الشحن الجوي العالمي لعام 2009م، وكذلك جائزة الالتزام بالمواعيد في حفل توزيع جوائز الطيران سخيبول (مطار أمستردام) في عام 2009م.

الأسطول والوجهات

تملك الملكية الاردنية موقع استراتيجي يمكنها من التحليق إلى أربع قارات من العالم وأى وجهة فى الشرق الاوسط في خطوط طيران دولية منتظمة. وتنطلق رحلاتها لأكثر من 54 وجهة إقليمية ودولية من خلال أسطول من طائراتها الذي يفوق 32 طائرة حديثة ما بين بوينج وايرباص وامبراير، كما تتمتع الشركة منذ عام 2007م بعضوية كاملة في تحالف ون وورلد للناقلين الجويين والذي يضم 12 شركة طيران عالمية.

وطبقا لحدث البيانات بلغ اسطول الشركة العامل خلال عام 2020م، خمسة وعشرون طائرة: خمسة من طراز ايرباص Airbus A319-100، ستة من طراز ايرباص Airbus A320-200، اثنتين من طراز ايرباص Airbus A321-200، واحدة من طراز ايرباص Airbus A310-300F، سبعة من طراز بوينج Boeing 787-8، اثنتين من طراز امبراير Embraer 175، واثنتين من طراز امبراير Embraer 195.

خدمات الخطوط الملكية الاردنية

تمنح حجوزات الخطوط الجوية الملكية الأردنية تجربة سفر رائعة لجميع المسافرين على متن رحلاتها، حيث تعكس الخدمات المقدمة من الشركة جهودها المتواصلة لنيل ثقة عملائها. يستمتع ركاب الدرجة السياحية بمقاعد صممت لتأخذ شكل الجسم مما يوفر أعلى درجات الراحة والاسترخاء، كما يمكنهم اختيار وجبات من قائمة بأشهى المأكولات، بالاضافة الى مشاهدة الافلام العربية والاجنبية.

وتوفر الشركة أيضا لجميع الركاب على درجة كراون رفاهية مطلقة وتقدم جميع الخدمات اللازمة التي تجعل رحلة السفر رحلة مثالية، حيث يتم تحية المسافرين بمشروبات منعشة عند الصعود على متن الطائرة وتقديم الوجبات اللذيذة اثناء الرحلة. بالاضافة إلى توفير مقاعد يمكن تعديلها لتصبح سرير مريح للمسافرين الذين يرغبون في النوم أثناء الرحلة. ويمكن لركاب الملكية الأردنية استخدام الشاشات الشخصية المزودة بها كراسي الركاب لمتابعة احدث الافلام والبرامج التلفزيونية، كما صممت كراسي الركاب ايضا بأضواء للقراءة والاطلاع أثناء الرحلة.

وتقدم الخطوط الأردنية برنامج رويال بلاس الجديد للمسافرين الدائمين حيث يمكن اكتساب النقاط والأميال في كل رحلة بناء على الوجهة وسعر التذكرة ودرجة السفر والتي يمكن استبدالها بالعديد من الخدمات التي تقدمها الشركة وشركائها مما يعزز ولاء وتقدير المسافرين لها.

الحجز على متن الخطوط الملكية الاردنية عبر الإنترنت

توفر الخطوط الملكية الاردنية حجز تذاكر رحلاتها من خلال الانترنت ايمانا منها بأهمية الوقت لدى عملائها. لذلك صممت الشركة نظام حجز متطور يسهل من عملية الحجز عبر الانترنت وتستطيع من خلاله الحصول علي حجز تذاكر الطيران، كما يمكنك معرفة مواعيد وصول وإقلاع الطائرات وكذلك اسعار تذاكر الطيران، بالاضافة الى امكانية تسجيل وطباعة إذن صعود الطائرة دون الحاجة الى الانتظار في المطار.

ويفضل العديد من المسافرين استخدام خدمة الانترنت لانها تعطيهم راحة البال والحصول على وقت كاف لإنهاء اجراءات السفر المهمة المطلوبة للصعود على متن الطائرة. لذلك يمكنك تجنب طوابير الانتظار في المطار بإنهاء إجراءات السفر عبر الإنترنت، كما انه يمكن القيام بحجز الملكية الاردنية للشحن الجوي من خلال الانترنت بالاضافة الى معرفة حالة الشحنة وتتبعها.

نرحب بتعليقك

مواضيع مرتبطة