الخطوط الجوية الملكية المغربية RAM Royal Air Maroc

تعد الخطوط الملكية المغربية Royal Air Maroc هي شركة الطيران الوطنية في المملكة المغربية و إحدى أضخم شركات الطيران في أفريقيا. يقع مقرها بمدينة الدار البيضاء، وتتخذ من مطار محمد الخامس الدولي مركزا رئيسيا لعملياتها الجوية. تحمل الشركة رمز منظمة الايكاو: RAM، ورمز الاياتا: AT، و رمز النداء: ROYAL AIR MAROC. تمتلك شركة طيران المغربية أسطولا مكونا من 50 طائرة من طراز بوينج و ATR وطائرات خاصة بالشحن الجوي، كما يتم تجديد هذا الأسطول وتحديثه باستمرار وكذلك استبداله عند اللزوم بطائرات الجيل الجديد. كما تقدم الشركة رحلات جوية تربط بين الرباط وأكثر من 90 وجهة فى مختلف أنحاء العالم في أفريقيا وأوروبا وشمال وجنوب أمريكا وكذلك مدن الشرق الأوسط مثل أبو ظبي، الكويت، لبنان، دبي، جدة، الرياض ومصر، بالاضافة الى تغطية مجموعة واسعة من الوجهات المحلية في المغرب مثل مراكش، أغادير، الحسيمة والعيون.

الخطوط الجوية الملكية المغربية RAM Royal Air Maroc

تاريخ الخطوط الملكية المغربية

تم تأسيس الشركة الوطنية للنقل البري في يوليو 1953م نتيجة اندماج شركة الطيران المغربية (أطلس الجوي) – التي تم تأسيسها في عام 1946م مع Junkers Ju 52s – وشركة Compriie Chérifienne de Transports Aériens Air Maroc، تأسست عام 1947م وبدأت عملياتها المقررة عام 1949م. تضمن أسطول شركة الطيران التي تم تشكيلها حديثًا ستة طائرات بريتان، وأربعة كوماندوز وخمسة DC-3s واثنان من Languedocs. عملت هذه الطائرات على خطوط خدمت سابقاً من قبل الشركات السابقة، بالإضافة إلى فرانكفورت وجنيف وباريس. تم تبني اسم الخطوط الملكية المغربية (RAM) في 28 يونيو 1957م، مع امتلاك الحكومة المغربية 67.73٪. بدأت رحلات الحج عام 1957م. تألف أسطول الشركة من 16 طائرة بحلول أبريل 1958م، بما في ذلك أربع طائرات DC-4، وثلاث طائرات DC-3، وسبع طائرات Bretagnes وطائرتان من طراز C-46. في مايو 1958م، طلبت شركة الطيران طائرتين من طراز Caravelles 101 في يوليو ، تم إطلاق عدد من الطرق لمسافات طويلة باستخدام أربعة طائرات Lockheed L-749 Constellations المستأجرة من الخطوط الجوية الفرنسية. أيضا في عام 1958م، بدأت الشركة في الطيران إلى جبل طارق.

كانت كارافيل واحدة جزءًا من أسطول مكون من أربعة طائرات L-749 وأربعة DC-4s وثلاث DC-3s بحلول أبريل 1960م، مما جعل Caravelle أول طائرة نفاثة تديرها الشركة. بدأ طريق الرباط – باماكو في يوليو 1961م. بحلول عام 1964م، كان هناك ثلاثة كارافيل في الأسطول. وتم شراء الرابعة في أواخر عام 1964م. في أبريل 1965م، كان لدى الشركة 758 موظفًا. تضمنت شبكة الطرق خدمات داخل شمال إفريقيا، وربطت شمال إفريقيا أيضًا بفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا. كما تم نقل قطاعات الدار البيضاء – داكار والدار البيضاء – لاس بالماس. تم تقسيم المساهمة في ذلك الوقت بين الحكومة المغربية (64٪)، وإير فرانس (21٪)، وشركة Compagnie Generale Transatlantique (7.6٪)، و Aviacion y Comercio (5٪) وغيرها (2.4٪).  تم إصدار أمر لشراء كارافيل خامسة في أوائل عام 1968م. بحلول عام 1969م، تم نقل جميع المسافرين إلى أوروبا وشمال إفريقيا باستخدام هذه الطائرات فقط. و في عام 1969م، قدمت شركة الطيران أول طلب لها مع شركة بوينج.

تسلمت الخطوط الملكية المغربية أول طائرة من طراز بوينج 727-200 في عام 1970م. و تم تشكيل شركة الطيران الفرعية Royal Air Inter في وقت مبكر من العام للقيام بتشغيل الخطوط الداخلية باستخدام طائرات Fokker F-27. بدأت هذه الشركة الشقيقة عملياتها في 2 أبريل 1970م، وبحلول مايو 1971م، كانت تخدم أغادير والحسيمة والدار البيضاء وفاس ومراكش ووجدة والرباط وطنجة وتطوان. تألف أسطول الخطوط المغربية في مايو 1971م من طائرتين بوينج 727-200، إلى جانب أربعة كارافيل واثنتين من طراز SIAI Marchetti SF.260. تم طلب طائرة بوينج 727-200 ثالثة في عام 1972م بتكلفة 8.85 مليون دولار أمريكي. وفي عام 1974م، طلبت الشركة شراء طائرة بوينج 727-200 متقدمة، متبوعة بأمر لشراء طائرة بوينج 727-200 رابعة. وفي ذلك العام أيضًا، بدأت المفاوضات مع شركة الخطوط الجوية الفرنسية بشأن استئجار طائرة بوينج 707-320. بحلول مارس 1975م، كانت طائرة بوينج 707 جزءًا من أسطول مكون من 11 طائرة من نفس الطراز، إلى جانب أربعة طائرات بوينج 727-200 وأربعة كارافيل واثنان من طراز SIAI Marchetti SF.260s. قامت شركة الخطوط الجوية الملكية المغربية بالطيران إلى نيويورك للمرة الأولى باستخدام طائرة بوينج 707 المستأجرة في أبريل 1975م، لتصبح أول شركة طيران عربية تخدم هذه الوجهة. وخلال نفس العام، استحوذت الشركة على ثلاث طائرات بوينج 737-200 لتحل محل طائرات Caravelles. أيضًا في عام 1975م، بدأت خدمة أسبوعية بدون توقف إلى ريو دي جانيرو. تم تقديم طلب لثلاث طائرات بوينج 727-200 أخرى في أوائل عام 1976م. في ذلك العام، تم سحب الكارافيل الأربعة من الخدمة وبيعها. دخلت طائرة بوينج 747-200 ب الأسطول في سبتمبر 1978م.

الثمانينات

بحلول يوليو 1980م، كان لدى الخطوط الملكية المغربية 3583 موظفا. في ذلك الوقت، كان أسطول الناقلة يتألف من طائرة بوينج 747-200ب، وطائرتان بوينج 707-320 سي، وطائرة بوينج 707-320، وسبعة بوينج 727-200، وثلاث طائرات بوينج 737-200. آخر طائرة بوينج 727-200، طلبت في يناير من ذلك العام، كانت لا تزال في انتظار التسليم. وتم طلب طائرة بوينج 737-200 إضافية في عام 1981م بتكلفة 16 مليون دولار أمريكي، مع ترتيب بنك الاستيراد والتصدير الأمريكي قرضًا بقيمة 5 ملايين دولار أمريكي لتأمين التسليم، ودفعت الشركة والممولين الخاصين الباقي و تم تحديد موعد التسليم في مارس 1982م. خلال عام 1982م، تم طلب طائرتين بوينج 737-200C مقابل 33 مليون دولار أمريكي. وتم ترتيب عمليات التسليم في مارس ويونيو 1983م. وفي أواخر ذلك العام، انضمت شركة الطيران إلى اتحاد النقل الجوي الدولي.

في يوليو 1986م، كانت الخطوط المغربية هي أول شركة طيران أفريقية أدخلت بوينج 757 في الخدمة. أول هذه الطائرات التي تم تسليمها للشركة سجلت رقمًا قياسيًا للنوع عندما حلقت المسافة التي تفصل سياتل عن الدار البيضاء، 4910 ميلاً بحريًا (9090 كم، 5650 ميل) بدون توقف.

التسعينات

في الأيام الأولى من العقد ، تمت إزالة آخر السبعينات من الأسطول. وفي الوقت نفسه ، تم إدخال أحدث وأكفأ سلسلة كلاسيك 400 و 500 من طراز بوينج 737 لزيادة وتيرة المسارات الأوروبية. بحلول منتصف العقد ، اختفت جميع طائرات 727. ولتعزيز عملياتها في أمريكا الشمالية ، اشترت الخطوط الملكية المغربية طائرة بوينج 747-400 واحدة. مع تقدم العقد ، تم فتح طرق جديدة إلى المطارات الأفريقية التي كانت تفتقر إلى الخدمات سابقًا.

2000 حتى الآن

مع تزايد عدد الركاب والطرق المفتوحة حديثًا وكذلك ارتفاع أسعار النفط، كانت هناك حاجة لشراء طائرات جديدة. في عام 2000م تم تقديم طلب لشراء 20 طائرة من الجيل التالي من بوينج 737 و 4 طائرات إيرباص A321s. وفي الوقت نفسه، تم فتح المزيد من الطرق إلى مدن غرب ووسط أفريقيا. كانت شركة الخطوط الجوية المغربية تتغير الآن، من توفير الرحلات الجوية لتلبية طلبات السياح الأجانب والمغتربين المغاربة، إلى توفير الاتصالات بين المدن الأوروبية والمدن الأفريقية عبر محور الدار البيضاء. في عام 2002م، استأجرت الشركة طائرتين بوينج 767 لاستبدال الطائرة بوينج 747 الوحيدة في طرق أمريكا الشمالية.

وقع المغرب والاتحاد الأوروبي اتفاقا بشأن الأجواء المفتوحة في أواخر 2006م. وهذا يعني أن الخطوط الجوية المغربية ستواجه منافسة شديدة من شركات الطيران منخفضة التكلفة الحريصة على استغلال طرق مربحة بين أوروبا الغربية والمغرب. ينشأ تحدٍ آخر من ارتفاع تكلفة الوقود وحقيقة أن الشركة قد تضطر إلى التخلي عن بعض مساراتها المحلية والدولية غير المربحة.

تم دمج أسطول أطلس بلو مع أسطول الشركة الأم في عام 2011م.

اعتبارًا من مارس 2013م، قامت الخطوط الملكية المغربية (RAM) بتشغيل أسطول من طائرات بوينج. وضعت الشركة طلبًا لشراء تسعة طائرات بوينج 737 من الجيل التالي في أكتوبر 1996م. كانت أول طائرة من هذه الطائرات حصلت عليها في يوليو 1998م، طائرة بوينج 800-737، مما جعل الشركة هي أول ناقل خارج الولايات المتحدة يتسلم هذا الطراز. تلقت RAM أول طائرة بوينج 700-737 في أبريل 1999م. وفي مارس 2001م، وضعت RAM طلبات لـ 20 طائرة بوينج 737 NGs جديدة بالإضافة إلى طائرتين بوينج 767-300ER ذات الجسم العريض في صفقة تبلغ قيمتها حوالي 1.4 مليار دولار أمريكي. في نفس العام، أصبحت الشركة عميلاً جديدًا لشركة إيرباص عندما اشترت أربع طائرات إيرباص A321s. وفي يناير 2002م، تسلمت الشركة أول طائرة بوينج 767-300ER.

بعد موافقة مجلس إدارة الشركة على شراء عدد من طائرات بوينج 787 في 29 يوليو 2005م، تم توقيع مذكرة تفاهم لاقتناء هذه الطائرات مع شركة بوينج في 31 يوليو من نفس العام. وفي أوائل نوفمبر من ذلك العام تم تأكيد الصفقة التي تبلغ قيمتها 650 مليون دولار أمريكي وتشمل خمسة طائرات Dreamliners، وكان من المقرر التسليم الأولي في أكتوبر 2008م. تم التوقيع على عقد الشراء في ديسمبر 2005م وسلمت بوينج أول طائرة دريملاينر لشركة رام في ديسمبر 2014م.

كانت RAM هي عميل الإطلاق لطراز ATR 72-600، عندما استلمت طائرتين من هذا الطراز، نيابة عن شركتها الفرعية الإقليمية RAM Express، في أغسطس 2011م. قدمت الشركة طلبًا لأربع طائرات من هذا النوع في مارس 2009م، إلى جانب طائرتين من طراز ATR 42-600.

في سبتمبر 2018م، تراجعت RAM عن طائرتها بوينج 747-400 الوحيدة. و في ديسمبر 2018م، تسلمت RAM أول طائرة بوينج 737 MAX 8 وبوينج 787-9.

خطط مستقبلية

في يونيو 2013م، أشار الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الملكية المغربية (RAM) إلى أن الشركة كانت تبحث عن طائرات من الجيل الجديد كبديل لأسطولها القديم، مضيفًا أن الشركة ستحتاج إلى حوالي 20 إلى 30 طائرة جديدة بحلول عام 2020م، وأنه يتم النظر في طائرة بوينج 787 لخطوط المسافات الطويلة، في حين تم النظر في كل من طائرات إيرباص A320neo و Boeing 737 MAX و Bombardier CSeries و Embraer E-Jet E2 لرحلات متوسطة المدى. تم توقيع عقد إيجار أربع طائرات Embraer E-190s في منتصف عام 2014م؛ واستلمت الشركة أول طائرة من هذه الطائرات في نوفمبر من نفس العام

الملكية والشركات التابعة

اعتبارًا من 2018م، كانت شركة الطيران مملوكة للحكومة المغربية ؛ 53.94٪ من الأسهم مملوكة مباشرة للدولة، و 44.10٪ إضافية مملوكة من خلال صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. 2 ٪ المتبقية مملوكة من قبل مستثمرين من القطاع الخاص بما في ذلك الخطوط الجوية الفرنسية وايبيريا.

نظرت الحكومة في خصخصة الشركة لمدة 20 عامًا تقريبًا، وكانت أحدث خطة للخصخصة، تعود إلى أواخر عام 2012م، تضمنت بيع ما يصل إلى 44٪ من حصص شركة طيران الخليج.

حتى ديسمبر 2012م، كان لدى مجموعة الملكية المغربية الشركات التابعة التالية:

  • الخطوط الملكية المغربية
  • رام للشحن
  • الخطوط الملكية المغربية اكسبرس
  • أطلس للصناعات الجوية
  • أكاديمية رام

تشمل الشركات التابعة لشركة RAM السابقة ما يلي:

  • تم تشكيل شركة طيران الجابون الدولية Air Gabon International في ديسمبر 2005م كمشروع مشترك بين دولة الغابون و RAM، والتي تمتلك حصة مسيطرة (51٪).
  • قامت شركة طيران سينجال الدولية، التي تم إنشاؤها في عام 2000م، برحلتها الأولى في عام 2001م؛ كانت حكومة السنغال هي صاحبة الأسهم بنسبة 49٪ من الشركة، واحتفظت شركة الخطوط الجوية المغربية بالباقي في الوقت الذي توقفت فيه عن عملياتها في أبريل 2009م.
  • أماديوس المغرب
  • أطلس بلو Atlas Blue: شركة تابعة مملوكة بالكامل لشركة RAM منخفضة التكلفة. تم إنشاؤها في 28 مايو 2004م، وبدأت عملياتها في يوليو من نفس العام. مقرها في مراكش، قامت في البداية بتشغيل طائرة بوينج 737-400 واحدة تم نقلها من شركتها الأم وكانت تقوم بتشغيل رحلات شارتر إلى فرنسا. وتم دمج عمليات أطلس بلو في RAM في عام 2009م، بينما تم دمج أساطيل الشركتين رسميًا في 10 فبراير 2011م.
  • خدمات أطلس للتموين
  • أطلس للضيافة في المغرب، وهي سلسلة فنادق
  • ماتيس، مكرسة لصناعة أسلاك الطائرات

الجوائز التي حصلت عليها

توفر الشركة للمسافرين الوصول أيضا إلى العديد من الوجهات الأخرى من خلال توقيعها لإتفاقيات الرمز المشترك مع العديد من خطوط الطيران المختلفة. وقد حصدت الخطوط الملكية المغربية العديد من الجوائز منها جائزة أفضل شركة طيران أفريقية لعام 2014م والتي تمنحها هيئة “سكاي تراكس”.

خدمات الخطوط الجوية الملكية المغربية

تهتم الخطوط الجوية المغربية براحة مسافريها ورفاهيتهم، لذلك تقدم وسائل الراحة والترفيه المختلفة والمأكولات والمشروبات الشهية على متن طائراتها، وتقدم ايضا شاشة عرض فردية 9 بوصة ليكون في استطاعتك الاستمتاع بمشاهدة العديد من الاختيارات المجانية وأنت جالس في المقعد الجلدي المريح. كما سيختبر المسافرين على متن الدرجة السياحية مستوى جديد من الراحة والاهتمام مع توفير وسادة وبطانية ومعدات السفر المريحة لمسافري الرحلات الطويلة.

وبإمكان ركاب الدرجة الممتازة الاستفادة من صالة أطلس في المطار، كما يمكنهم الاسترخاء على متن الطائرة على المقاعد المريحة التي يمكن تعديلها لوضعية سرير ممدد تماما. وكذلك يتميز طيران المغربية بتوفير برامج الولاء (سفر فلاير)، ففي كل مرة تتعاقد علي أي من خدمات الشركة أو أحد شركائها تضاف إلى حسابك أميال يمكن استبدالها بالعديد من المكافآت مثل الحصول على تذاكر أو ترقية درجة السفر أو الحصول على زيادة في الوزن.

الحجز عبر الانترنت

لقد أصبح الحجز على متن الخطوط المغربية الآن أسرع و أفضل بفضل توفير خدمات الحجز عبر الانترنت، و أصبح جميع المسافرين بإمكانهم أيضا معرفة جداول الطيران و حالة الرحلة الجوية و معرفة الوزن المسموح و الرسوم. وبإمكانهم كذلك استخدام خدمة إنهاء إجراءات السفر إلكترونيا من أي مكان مما يسمح لهم بتوفير الوقت والسفر بما يتماشى مع جداول أعمالهم، ويمكن للمسافرين القيام بهذه الإجراءات عبر الإنترنت حتى قبل موعد مغادرة الرحلة ب 24 ساعة، وكذلك إنهاء إجراءات السفر في نفس الوقت لرحلة العودة إذا كانت ضمن ذلك الإطار الزمني. وتغلق خدمة إنهاء الإجراءات عبر الإنترنت حتى قبل ساعتين من الرحلة، ويمكنك أيضاً اختيار مقعدك أثناء هذا الإجراء. كما يفضل لك أن تتحقق من حالة سجل معلومات المسافر (PNR) الخاص بك قبل المغادرة باتجاه المطار ببضع ساعات.

فلايت أرابيا

فلايت أرابيا: عالم الطيران والسفر الجوي. أكبر موقع متخصص في عالم الطيران التجاري والسفر بالطائرة وتاريخ صناعة الطيران والخطوط الجوية والمطارات.

نرحب بتعليقك

تعليقات

مواضيع مرتبطة