مطار بيروت رفيق الحريري الدولي Beirut–Rafic Hariri International Airport

يقع مطار بيروت الدولي أو مطار رفيق الحريري الدولي Beirut–Rafic Hariri International Airport في خلدة جنوب العاصمة بيروت وعلى بعد 9 كم من وسطها. ويعتبر المطار التجاري الوحيد في لبنان، مما يجعله المرفق الحيوي الذي يربط لبنان بالعالم الخارجي ويساهم الى حد كبير في العلاقة بين قطاع الاقتصاد والمؤسسات التجارية والسياحية. يحمل المطار رمز الاياتا: BEY، ورمز الايكاو: OLBA، وهو ايضا المقر الرئيسي لشركة طيران الشرق الأوسط (الخطوط الجوية اللبنانية) ومركز لعملياتها. كما انه مركزا لحاملة البضائع اللبنانية عبر المتوسط وكذلك ميثاق شركات الخطوط الجوية عبر المتوسط ميد و أجنحة لبنان.

مطار بيروت رفيق الحريري الدولي Beirut–Rafic Hariri International Airport

تاريخ مطار بيروت رفيق الحريري الدولي

افتتح مطار بيروت الدولي في 23 أبريل 1954م، ليحل محل مطار بير حسن الأصغر بكثير والذي يقع على مسافة قصيرة شمالًا. في وقت افتتاحه، كان حديثا للغاية ويضم تراسًا ممتازًا للمكتشفين مع مقهى. كان المطار يتألف من مدرجين من الأسفلت في ذلك الوقت.

نما المطار ليصبح مركزًا رئيسيًا في الشرق الأوسط، وذلك بفضل المنافسة المحدودة من الجيران، مع نمو سريع ومطرد من قبل شركات الطيران الأربع في ذلك الوقت، طيران الشرق الأوسط (MEA)، طيران لبنان، خطوط ترانس ميديتيرانيان (TMA) والخطوط الجوية اللبنانية الدولية (LIA) والعديد من شركات الطيران الأجنبية الأخرى.

رداً على هجوم على رحلة العال العالى 253 قبل يومين في أثينا ، ليلة 28 ديسمبر 1968م، شنت قوات الكوماندوز الإسرائيلية هجومًا مفاجئًا على المطار ودمرت 14 طائرة مدنية تديرها شركات الطيران اللبنانية. وقد تسبب هذا في دمار خطير لصناعة الطيران اللبنانية. تمكنت طيران الشرق الأوسط من الارتداد بسرعة، لكن الخطوط الجوية اللبنانية الدولية أفلست وتم نقل موظفيها إلى شركة طيران الشرق الأوسط.

فقد مطار رفيق الحريري الدولي مكانته كواحد من المحاور الرئيسية في الشرق الأوسط مع بداية الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت 15 عامًا في أبريل 1975م. وفقد تقريبًا جميع خدمات شركات الطيران باستثناء شركتين لبنانيتين، شركة طيران الشرق الأوسط وخطوط ترانس ميديتيراني. واصلت كلتا الشركتين العمل باستثناء فترات زمنية معينة عندما تم إغلاق المطار نفسه بالكامل. على الرغم من الصراع، تم تجديد الصالة في عام 1977م، لتتضرر بشدة بعد خمس سنوات من القصف الإسرائيلي خلال الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982م. وكان المطار موقع تفجير ثكنات بيروت عام 1983م، الذي قتل فيه 241 جنديًا أمريكيًا. تم تجديد مدارج المطار في عامي 1982م و 1984م.

بحلول الوقت الذي انتهت فيه الحرب أخيرًا في عام 1990م، كان المطار بحاجة إلى إطلاق برنامج ضخم لإعادة الإعمار. تم إطلاق برنامج إعادة الإعمار لمدة عشر سنوات في عام 1994م والذي تضمن بناء محطة أخرى، مدرجين، محطة إطفاء، محطة توليد كهرباء، محطة طيران عامة، مرآب للسيارات تحت الأرض. وتم إصلاح العديد من الهياكل، مثل مبنى الرادار.

في عام 1998م تم الانتهاء من المرحلة الأولى من المحطة الجديدة بمطار بيروت الدولي. كانت تقع على مقربة من شرق المحطة القديمة وتتكون من بوابات 1-12. بعد افتتاحها، تم هدم المبنى القديم وبدأ البناء في النصف الغربي واكتمل في عام 2000م، ولكن لم يتم افتتاحه حتى عام 2002م. ويتكون من بوابات 13-23. يمكن للمحطة الجديدة أن تتعامل مع 6 ملايين مسافر سنويًا، ومن المتوقع أن يتم توسيعها لتضم 16 مليون مسافر بحلول عام 2035م.

وقد اعيد تسمية المطار من مطار بيروت الدولي الى مطار رفيق الحريري الدولي بواسطة المديرية العامة للطيران المدني اللبنانية وذلك بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري في فبراير 2005م. وفي 17 يونيو 2005م، تم افتتاح صالة الطيران العامة في النهاية وتقع في الركن الشمالي الغربي من المطار. لقد نقل جميع مشغلي القاعدة الثابتة ومزودي خدمات تأجير الطائرات الخاصة بهم عملياتهم إلى هذه المحطة الطرفية الحديثة.

في 13 تموز / يوليو 2006م، حوالي الساعة السادسة صباحاً بالتوقيت المحلي، تعرضت جميع مدارج المطار الثلاثة لأضرار جسيمة نتيجة الضربات الصاروخية التي وجهها إليها سلاح الجو الإسرائيلي كجزء من حرب لبنان عام 2006م. وزعم سلاح الجو الإسرائيلي أن المطار كان هدفا عسكريا لأن حزب الله كان يتلقى شحنات أسلحة هناك. أصبحت المدارج معطلة وأعلنت الحكومة اللبنانية إغلاق المطار حتى إشعار آخر.

بعد ذلك بوقت قصير، استخدمت شركة طيران الشرق الأوسط أحد ممرات السيارات الطويلة في المطار لإخلاء خمس من طائراتها (أربعة إيرباص A321 وواحدة إيرباص A330).

أعيد فتح المطار للرحلات التجارية في 17 أغسطس 2006م، مع وصول رحلة طيران الشرق الأوسط (MEA) حوالي الساعة 1:10 مساءً بالتوقيت المحلي من عمان، تليها رحلة ملكية أردنية أيضًا من عمان. كان هذا أول وصول طيران تجاري إلى مطار بيروت الدولي منذ إغلاق المطار قبل خمسة أسابيع تقريبًا. تم إصلاح جميع مدارج الطائرات والممرات في المطار بنجاح.

في 7 سبتمبر 2006م أنهت إسرائيل حصارها الجوي للبنان. كانت أول طائرة تهبط في مطار رفيق الحريري الدولي بعد انتهاء الحصار هي رحلة طيران الشرق الأوسط الساعة 6:06 مساءً بالتوقيت المحلي. بعد ذلك بوقت قصير، هبطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الكويتية في المطار. خلال اليومين التاليين استأنفت المزيد من شركات الطيران رحلاتها إلى المطار.

في 6 يونيو 2007م، عدّل الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش حظرًا على الحركة الجوية على لبنان منذ اختطاف رحلة TWA 847 عام 1985م. ذكر بيان صحفي صادر عن البيت الأبيض أن “حظر خدمات النقل إلى لبنان … تم تعديله للسماح لشركات النقل الجوي الأمريكية بالمشاركة في النقل الجوي الأجنبي من وإلى لبنان، بما في ذلك المواطنين الأمريكيين وغير الأمريكيين، والأمتعة المرافقة لهم، والبضائع لأغراض إنسانية، وأي بضائع أو مواد أخرى “.

في 29 مارس 2018م، قامت طيران الإمارات بتشغيل خدمة إيرباص A380 لمرة واحدة إلى بيروت. كانت رحلة تجريبية من أجل اختبار طريقة تعامل المطار مع الطائرة. كانت هذه هي المرة الأولى التي تهبط فيها طائرة A380 في لبنان.

في 1 يونيو 2019م، أطلق المطار محطات المغادرة والوصول الجديدة المجددة والموسعة. تم تركيب عدادات جمركية جديدة لكل من محطات المغادرة والوصول. سيعمل المطار على تحسين الأمن باستخدام معدات أحدث، ونقل معظم نقاط التفتيش الأمنية، وتثبيت نظام مناولة محسّن للأمتعة، وافتتاح نظام تتبع سريع لرجال الأعمال والركاب من الدرجة الأولى بحلول نهاية الصيف

مرافق المطار

يعد مطار بيروت رفيق الحريري الدولي أهم ميناء لدخول البلاد إلى جانب مرفأ بيروت. ويتم تشغيل المطار وادارتة من قبل المديرية العامة للطيران المدني، والتي تحمل مسؤولية تشغيل المراقبة في المطار للحركة الجوية (ATC) وكذلك السيطرة على المجال الجوي اللبناني. يغطي المطار مساحة اجمالية حوالى 7 ملايين متر مربع وتبلغ المساحة الكلية لمبنى المحطة حوالي 150،000 متر مربع. وقد تم التصميم الجديد للمطار والبنى التحتية حتى تعمل على معالجة مطار رفيق الحريري الدولي واعادة بنائه كي يتحمل 6 ملايين راكبا سنويا ويستقبل 30 طائرة في ذات الوقت. وقد ادت احداث التطورات الى زيادة كبيرة في عدد السياح وزيادة حركة العبور بالاضافة الى جذب أكبر شركات الطيران. وتهدف خطط التنمية المستقبلية لاستيعاب 16 مليون راكب بحلول عام 2035م.

يتكون المطار من جناحين، الجناح الشرقي والغربي، متصلين ببعضهما بواسطة المحطة الرئيسية، لتشكيل مبنى على شكل حرف U. حيث يكون كل جناح موازيًا للجانب الآخر، والمطراف الرئيسي يربط الأجنحة. تتكون المحطة الحديثة من 23 بوابة، 19 منها تحتوي على شبكات، واثنان منها بوابات جيتواي مزدوجة للطائرات الكبيرة، واثنان من بوابات الحافلات التي تم إيقاف تشغيلها.

تشمل المحطة الرئيسية الجزء الأكبر من السوق الحرة وبعض المتاجر الأخرى والمطاعم والصالات. تحتوي المحطة الرئيسية على أربعة مستويات طوابق:

  • الطابق الأرضي: الذي يتميز بمنطقة الوصول، ويحتوي أيضًا على متجر معفى من الرسوم الجمركية للركاب القادمين بجوار المطالبة بالأمتعة. وهناك العديد من المقاهي والمطاعم المفتوحة للجمهور.
  • الطابق الثاني: يتميز بمستوى المغادرة، التذاكر، نقطة التفتيش الأمنية، الجمارك، والهجرة. ويشمل أيضًا منطقة التسوق الأساسية المعفاة من الرسوم الجمركية، والتي لا يمكن الوصول إليها إلا للمسافرين الموقوفين بمجرد مسح الهجرة.
  • الطابق الثالث: الذي يضم جميع صالات الطيران الخاصة وغرف الصلاة بالإضافة إلى مطعم يتمتع بإطلالة جميلة على المدرج.
  • الطابق الرابع: مغلق أمام الجمهور والركاب، يضم بشكل رئيسي مكاتب إدارة المطار.

يحتوي كل جناح بمطار بيروت الدولي على بوابات المغادرة الخاصة به، بالإضافة إلى مقهيين (يحتوي أحدهما على قسم للتدخين)، ومتجر لبيع الصحف، ومتجر سياحي، ومناطق تسوق أصغر معفاة من الرسوم الجمركية في كل جناح. الجناح الشرقي، الذي افتتح في عام 1998م، به بوابات 1-12، والجناح الغربي، الذي افتتح في عام 2002م، به بوابات 13-23. البوابات 2 و 3 هي بوابات جيتواي مزدوجة للطائرات الكبيرة. البوابات 4 و 22 هي بوابات ركوب الحافلات، ولكن لا يتم استخدامهما تقريبًا. الطريقة الوحيدة للانتقال من جناح لآخر هي من خلال الصالة الرئيسية

تقرر في وقت مبكر أن المدارج الأصلية في مطار رفيق الحريري الدولي لم تعد كافية. تم بناء مدرج هبوط جديد 17/35، بارز بزاوية في البحر، بطول 3395 متر. تم بناء هذا النتوء البحري من أجل نقل حركة الهبوط بعيدًا عن المدينة في محاولة لتحسين السلامة وتقليل ضوضاء الطائرات. تم بناء مدرج جديد للإقلاع بالتوازي مع 03/21 القديم بطول 3800 متر مما يجعله أطول مدرج في المطار. تم تحويل 03/21 القديم إلى ممر للوصول إلى المدرج الجديد 03/21. على عكس المدارج القديمة، تم بناء المدرجين الجديدين من الخرسانة ويتميزان بأنظمة إضاءة أكثر تقدمًا وأنظمة هبوط للأجهزة. في عام 2004م، أعيد تعيين المدرج 17/35 16/34 وتم إعادة تعيين المدرج 18/36 17/35 بعد إجراء قياسات أكثر دقة لعنوان المدرج. على الرغم من أن المدرج الجديد 16/34 يتم استبداله بشكل أساسي بجانب المدرج الجديد، إلا أن المدرج 17/35 لا يزال مفتوحًا، على الرغم من أنه نادرًا ما يستخدم.

يحتوي المطار علي خمس صالات انتظار لونج:

  • صالة سيدار: مملوكة ومدارة من قبل طيران الشرق الأوسط. تحتل نصف مساحة الصالة المتاحة في مطار بيروت الدولي. تم افتتاح صالة سيدار في 1 أغسطس 2005م، وتم تجديدها في عام 2017م، وتمتد على مساحة 3000 متر مربع، بسعة قصوى 300 راكب. تحتوي الصالة على مناطق جلوس مختلفة ومنطقة مغلقة للتدخين ومركز لرجال الأعمال ومنطقة لعب للأطفال وبار وسبا وكافتيريا ذاتية الخدمة. وهي مفتوح لركاب النخبة skyteam، وركاب طيران الشرق الأوسط مع تذاكر درجة رجال الأعمال، وحاملي تذاكر الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال من شركات طيران محددة، بما في ذلك (على سبيل المثال لا الحصر) الخطوط الجوية الفرنسية، طيران الإمارات، الخطوط الجوية الكويتية، أليتاليا، الخطوط الجوية القطرية والسعودية.
  • صالة بيروت: تديرها شركة طيران الشرق الأوسط. مفتوحة لحاملي بطاقات الائتمان والركاب المتميزين من لوفتهانزا، الخطوط الجوية ايجه، وغيرها.
  • صالة LAT: التي تديرها شركة النقل الجوي اللبنانية. مفتوح لمعظم ركاب الخطوط الجوية الأخرى الذين لا يُسمح لهم بدخول صالة Cedar، بما في ذلك (على سبيل المثال لا الحصر) إيران للطيران وإيروفلوت وطيران صربيا وتاروم وفلاي دبي والخطوط الجوية التركية والخطوط الجوية الإثيوبية.
  • صالة أهلين: التي تديرها أيضًا شركة النقل الجوي اللبنانية، لعروضها الراقية. تم افتتاح هذه الصالة في ديسمبر 2018م.
  • صالة القطرية: تدير الخطوط الجوية القطرية صالة خاصة بها في المطار في الطابق الأول.

خدمات رفيق الحريري بيروت الدولي

  • الخدمات المالية: حيث يتوفر بمطار بيروت رفيق الحريري الدولي مصرف متكامل يوفر خدمة أجهزة الصراف الآلي وتصريف العملات الأجنبية. كما تتوفر هواتف تعمل بالبطاقات التي يمكن شراءها من أجهزة آلية في جميع أنحاء مباني المطار
  • خدمات الاتصالات: حيث تتوفر خدمة الاتصال اللاسلكي بالإنترنت لمدة 30 دقيقة مجانا يوميا. ويمكنك استخدامها بشراء بطاقة إنترنت أو استخدام حساب خاص بالتجوال أو الدفع عبر الإنترنت
  • المأكولات: حيث تنتشر الكثير من المطاعم والمقاهي في جميع أنحاء المطار، والتي تبيع المأكولات اللبنانية والعالمية. كما تشمل مطعم متكامل الخدمات في منطقة القادمين وكذلك مطعم في منطقة المغادرين للمأكولات البحرية اليابانية
  • خدمات التسوق: حيث توجد متاجر كبيرة للسوق الحرة في الجانب الجوي في صالة المغادرين بالمطار. والتي تقدم مجموعة واسعة من السلع والمجوهرات والهدايا والإلكترونيات علاوة على المواد الغذائية والسيجار. وهناك ايضا منفذين في صالة القادمين قبل منطقة الهجرة والجوازات
  • الأمتعة: حيث توفر مكاتب الأمن بالمطار خدمات خاصة بالأمتعة المفقودة، بحيث يذهب المسافرين أولا لملئ قسيمة التحقق من المفقودات في صالة القادمين من مكتب شركة طيران الشرق الأوسط، وكذلك تتوفر خدمات تغليف الأمتعة عند منطقة إنجاز إجراءات السفر
  • خدمات ذوي الاحتياجات الخاصة: ويقدم مطار بيروت الدولي أكثر المساعدات الممكنة لذوي الاحتياجات الخاصة من سلالم متحركة، مصاعد، هواتف ودورات مياه مجهزة بشكل خاص. ولكن يلزم المسافرين من ذوي الاحتياجات الخاصة أن يقوموا قبل السفر باخبار شركة الطيران التي يسافرون معها
  • خدمات المؤتمرات والأعمال: حيث يمكن لمسافرين الدرجة الأولى الاختيار بين 3 صالات في الطابق الثاني. وتتوفر تسهيلات عقد الاجتماعات من قبل العديد من فنادق المدينة
  • التسهيلات الأخرى: حيث تتوفر خدمات الإسعافات الأولية داخل مطار بيروت رفيق الحريري الدولي على مدار الساعة. وتوجد غرف صلاة للمسلمين وللمسيحيين في منطقة المغادرين الرئيسية في الطابق الثاني. وكذلك تتوفر سيارات الاجرة وموقف سيارات يسع 2250 سيارة، بالاضافة الى وجود مركز المعلومات السياحية في صالة القادمين

فلايت أرابيا

فلايت أرابيا: عالم الطيران والسفر الجوي. أكبر موقع متخصص في عالم الطيران التجاري والسفر بالطائرة وتاريخ صناعة الطيران والخطوط الجوية والمطارات.

نرحب بتعليقك

تعليقات

مواضيع مرتبطة