مطار صنعاء الدولي Sana’a International Airport

مطار صنعاء الدولي Sana’a International Airport هو مطار دولي يمني يقع في الاتجاه الشمالي على بعد 15 كم من وسط صنعاء العاصمة اليمنية، ويخدم المطار المدن والقرى التابعة لمحافظة صنعاء والمحيطة بها. يحمل المطار رمز الاياتا: SAH، ورمز الايكاو: OYSN، وتتخذ شركة الخطوط الجوية اليمنية من المطار مقرا رئيسيا لها ومركز لعملياتها.

مطار صنعاء الدولي Sana'a International Airport

تاريخ مطار صنعاء الدولي

بدأ بناء المطار في عام 1970م بموجب اتفاقية تعاون بين حكومة الجمهورية العربية اليمنية وحكومة ألمانيا الاتحادية، وكان يتم تقاسم المدرج الوحيد بالمطار مع قاعدة عسكرية كبيرة بها العديد من الطائرات المقاتلة وطائرات النقل التابعة لسلاح الجو اليمني.

بسبب التدخل الذي تقوده السعودية في اليمن، تم فرض منطقة حظر طيران على كامل اليمن، اعتبارًا من 28 مارس 2015م، لذلك توقفت الرحلات الجوية المدنية عن العمل. وكانت الرحلات الوحيدة التي تعمل منذ ذلك الحين هي الرحلات الجوية من دول أجنبية لإجلاء رعاياها. قامت جيوش الهند وباكستان بإجلاء مواطنيها من اليمن مع بدء الحرب.

في 29 أبريل 2015م، كان المطار هدفا لقصف شديد من الجانب السعودي وتعرض مدرج المطار الوحيد والمبنى للضرر بشكل كبير وأصبحا غير قابلين للاستخدام في المستقبل المنظور.

وفي يونيو 2015م بدأ مطار صنعاء الدولي يعاود نشاطه وبدأت شركة الخطوط الجوية اليمنية تسيير رحلاتها من العاصمة اليمنية صنعاء إلى بعض الدول على متن طائرات تابعة لها عبر المطار. وتم إعادة فتح المطار أمام الرحلات واستقبال طائرات الصليب الأحمر وطائرات تابعة لمنظمات أطباء بلا حدود ومن الأمم المتحدة،

في 9 أغسطس 2016م، تم إغلاق المطار مرة أخرى بسبب إغلاق المجال الجوي من قبل القوات السعودية.

في 6 من نوفمبر عام 2017م، ردا على سقوط صاروخ الحوثي في ​​المملكة العربية السعودية، أغلقت السلطات السعودية المطار مع جميع الطرق الأخرى إلى اليمن. في 14 نوفمبر 2017م، قصف المطار مرة اخرى من جانب القوات السعودية، وتضررت مرافق المطار بشدة. في 23 من نوفمبر بنفس العام، سمحت السلطات السعودية للمطار بإعادة فتح رحلات المساعدة، إلى جانب ميناء الحديدة. وفي 25 نوفمبر 2017م، هبطت أربع طائرات تقل مساعدات إنسانية في صنعاء، وكانت أول طائرات تهبط منذ فرض الحصار الكامل.

في 3 فبراير 2020م، أقلعت طائرة تابعة للأمم المتحدة تقل سبعة يمنيين يعانون من مرض خطير في رحلة رحمة إلى الأردن.

وقد توقفت جميع الرحلات فى المطار وتعرض للقصف خلال العام الماضي، ثم عاود رحلاته تدريجا بعد تنفيذ أعمال وتجهيزات في البنية التحتية وأخرى ملاحية وفنية لإعادة تأهيله مدنيا وفنيا وتوفير الخدمات الأخرى والتي تعرضت لأضرار كبيرة على مدى أكثر من عام جراء الضربات الجوية المتعاقبة. وخلال الحرب الأهلية باليمن تم تحول معظم الرحلات من مطار صنعاء الدولي الي مطار سيئون الدولي بسبب الظروف الصعبة التي فرضتها الحرب.

مرافق المطار

يضم المطار مبنى للركاب يحتوي على صالتين للوصول والمغادرة مجهزة بأحدث الأجهزة الفنية الجديدة والحديثة التي تواكب صالات المطارات الدولية وتقدم الخدمات للمسافرين، ويشمل أيضا مكاتب لشركات الطيران الدولية، وكذلك صالة السعيدة الخاصة بالإجراءات الجمركية للمسافرين والاطلاع على طرود البريد الحكومي والبريد السريع و تخليصها جمركيا لاصحاب الشحنات الجمركية وللمسافرين. كما يضم المطار مدرجا أساسيا وموقف للطائرات، بالاضافة الى القاعدة الجوية اليمنية التي تسمي قاعدة الديلمي.

وجرت الكثير من الأعمال والتجهيزات في البنية التحتية للمطار باستمرار لتعويض ما تعرضت له من أضرار كبيرة و للتأكد من جاهزية عمل اجهزة الفحص الأمني واجهزة كشف المتفجرات وكذلك مستوى أداء أجهزة السير المخصصة لنقل حقائب المسافرين.

و تم العمل في مرافق مطار صنعاء الدولي بصورة منظمة لتطوير مستوى الخدمات بشكل عام، والعمل بمشروع التوسعة الجديدة لصالتي الوصول والمغادرة، مما شكل نقلة نوعية في عمل المطار من خلال حل مشكلة الازدحام وتوفير مزيد من مكاتب شركات الطيران الدولية.

مطار صنعاء الدولي الجديد

تم البدء منذ عدة سنوات في تنفيذ مشروع انشاء مطار جديد يقع غرب المطار الحالي ليواكب الحركة المتزايدة والمستقبلية للمسافرين وكذلك للشحن الجوي، وينفذ هذا المشروع على 3 مراحل:

  • المرحلة الأولى: وشملت أعمال تقوية إسفلتية للمدرج الأساسي الحالي وموقف الطائرات، وكذلك شملت الممر الموازي و المداخل بين المواقف.
  • المرحلة الثانية: إنشاء مبنى للركاب يتكون من 3 أدوار شمل صالة عامة لاستقبال المسافرين، صالة عامة لتوديع المسافرين وصالة معاملة الرحلات للمسافرين. أما الدور الثاني فيحتوي على صالات مغادرة بها 6 جسور تربطها بالطائرات لنقل الركاب من و إلى الطائرات، وفي الدور الأرضي صالات مغادرة يتم نقل الركاب بالحافلات منها من وإلى الطائرات، بالاضافة الى صالة وصول وبها 4 سيور لتنقل الحقائب إلى الصالات. وكذلك شملت هذه المرحلة من مراحل تطوير مطار صنعاء الدولي: إنشاء فندق، وصالة كبار الزوار، وصالة للدرجة الأولي ورجال الأعمال، ومنطقة انتظار للسيارات والحافلات تسع لأكثر من 1200 سيارة.
  • المرحلة الثالثة: إنشاء مدرج وممر موازي له جديدين، وبرج مراقبة جوية، ومناطق انتظار وتموين وصيانة للطائرات بسعة 60 طائرة، ومبنى لتشهيل البضائع والشحن الجوي.

أحمد محى

أحمد محى خبير تسويق الكتروني، محرر صحفي حر في مجال الطيران والسفر الجوي، مطور ومؤسس مجلة فلايت أرابيا الالكترونية.

نرحب بتعليقك

تعليقات

مواضيع مرتبطة